السبت، 9 مايو، 2015

ابو تريكة بطلا لفيلم سينمائي عن حياته وعلاقته بالإخوان




ابو تريكة بطلا لفيلم سينمائي جديد.. الفيلم الذي لم يتحدد تفاصيله او اماكن تصويره حتي الأن سوف يكون عن رحلة حياة النجم الاسطورة مع كرة القدم وعن حقيقة علاقته بالإخوان المسلمين وماتعرض له مؤخرا من اتهامات بأنه يمتلك شركة سياحية يستغل أموالها في تنفيذ العمليات الإرهابية الاخيرة الموجهة ضد القوات المسلحة والحكم القضائي الذي قضي بالتحفظ على أموال هذه الشركة

ان التواضع والايمان والإخلاص حتي اخر لحظة له في الملعب ثم حبه لناديه ولجمهوره واحترامه للمنافس كلها اشياء صنعت منه هذه الأسطورة الكروية والإنسانية المدهشة مما دفع مواقع اليوتيوب لنشر افلام قصيرة عنه مثل ذلك الفيلم الذي اطلق عليع (حدوتة مصرية) والذي قال فيه المعلق انه أمير القلوب .. المبتسم .. الماجيكو .. حدوته مصرية يقف التاريخ احتراماً لها
ابو تريكة الذي غرد مؤخرا في حسابه علي تويتر عقب قرارا التحفظ علي امواله قائلا ان "قمة التسامح قول يَارب إن كان هناك حاسدًا يكره أن يراني سَعيدا فأرزقه سعادة تنسيه أمري".
يكشف كل يوم انه اسطورة بكل المقاييس في الاخلاق قبل الكورة وفي المواقف الإنسانية قبل كل شيئ لذا كان من الطبيعي ان يدعمه الكثيرون من زملائه ومحبيه في أزمته الاخيرة فقد توالت التغريدات من نوعية :


شريف إكرامي حارس مرمى النادي الأهلي عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر "لا أحد يختلف علي وطنيته و إنسانيته،أمواله و مصادر دخله كتاب مفتوح للجميع و يكفي مكانتك في قلوب المصريين".
وكتب أحمد فتحي :"والله انك من أغلي وأحسن وأنقي وأجدع صاحب إلي قلبي".
وأكد عمر جابر لاعب الزمالك على سعادته وفخره بنجم الأهلي السابق وكتب "فخور باللعب مع اسطورة مثلك".
ودافع أحمد حسن عميد لاعبي العالم ومدير المنتخب السابق عن محمد أبو تريكة لاعب الأهلي السابق "بعيد عن أى انتماءات سياسية سأظل أشهد شهادة احاسب عليها امام الله أن  محمد أبو تريكة في قمة فى الاحترام والأخلاق و الأدب وسأظل اشهد بهذا حتى ما بقى من العمر".
وكتب عماد متعب "انت مش لوحدك وكلنا معاك وكفايه حب الناس".
وكتبت رانيا علواني عضو مجلس إدارة الأهلي السابق: إنسان كريم وخلوق , إن شاء الله أزمة وتعدي.
اما محمد ناجي الشهير بجدو فقال : قرار التحفظ علي اموال تريكه مش هيضره بس , لكن هيضر اسر وناس كتير محتاجة , ربنا جعله سبب يكون مصدر رزق ليهم ,,, ربنا معاك يا تريكة
ومن المؤكد ان كل هذا الحب سوف يظهر في الفيلم الجديد الذي يتوقع له نجاحا ساحقا يسجل في تاريخ السينما المصرية والعربية وربما العالمية


ابو تريكة صاحب المواقف السياسية الاخلاقية من نوعية  ، رفض مصافحة المشير حسين طنطاوي وزير الدفاع الأسبق، أثناء استقباله للاعبين والجهاز الفني بألماظة بعد عودتهم من بور سعيد. بعد مجزرة بور سعيد التي راح ضحيتها 72 شهيدا من مشجي الأهلي.. هو نفسه ابو تريكة في العام 2008 وبعد أحد أهداف المنتخب المصري أمام نظيره السوداني في بطولة الأمم الأفريقية والتي انتهت بنتيجة 3/0 الذي رفع قميصه مظهراً عبارة تعاطفاً مع غزة رداً على مجازر إسرائيلية بحق الفلسطينيين في غزة إبان تلك الفترة ..فالإنسان لايتجزأ

وقبل الملاعب الرياضية وشهرتها عاش محمد أبو تريكة حياة بسيطة مع أسرة متواضعة بقرية ناهيا بمحافظة الجيزة، إذ التحق بنادي الترسانة وهو في الـ12 من عمره، وتخرج من قسم التاريخ بكلية الآداب بجامعة القاهرة وتزوج من زميلته في الجامعة سمية في عام 2002، ولديه طفلان توأم سيف وأحمد وطفلة رقية، وعرف أبو تريكة بالالتزام الديني كما اختير سفيراً لبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة لمحاربة الفقر، وقال حينها:"الإسلام يعالج الفقر من خلال الزكاة لأن الغني يشعر بمحنة الفقراء، ويجب علينا أن نساعدهم بقدر الإمكان حتى لا يشعروا بالغربة في المجتمع".
ومن هذا المنطلق، في عام 2005 انضم أبو تريكة إلى اللاعب البرازيلي رونالدو واللاعب الفرنسي الجزائري الأصل زين الدين زيدان إضافة إلى 40 من نجوم الكرة العالمية للمشاركة في مباراة حملة شعار"ضد الفقر بهدف جمع التبرعات للفقراء حول العالم.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق