الأحد، 10 مايو، 2015

اثيوبية تتهم أنجلينا جولي بإستغلالها جنسيا




 عرضت أنجلينا جولي السنة الماضية في القمة الدولية لمناهضة العنف الجنسي خلال الحروب فيلم “دايفريت” الذي قامت بانتاجه و أخرجه المخرج الأثيوبي زيريسيناي برهان ميهاري، وهو يحكي قصة فتاة أثيوبية في الرابعة عشر اختطفت وهي في طريقها إلى المدرسة ليتم تزويجها غصبا برجل لم تعرفه من قبل، فقامت بقتله لتتمكن من الهرب
.

إلا أن سيدة أثيوبية تدعى ابيراتش بيكيل (32 عاما) تتهم اليوم انجلينا جولي بأنها استغلت قصتها الشخصية في هذا الفيلم دون إذن منها ،وأن الفيلم يعرض حياتها للخطر.

وصرحت الصحفية التي التقت بها على صفحات ديلي ميل :” إنها تشعر وكأنها اختطفت للمرة الثانية لان قصتها غير معترف بها ، فضيحة أن يقال بان القصة يمكن ان تحدث لأي فتاة .كان من الممكن أن تحضي بإعجاب العالم على شجاعتها و مقاومتها القوية بدل هذا ، أن تبقى نكرة”.


واعترفت انجلينا جولي بشكل غير رسمي بان الفيلم مبني على قصة حقيقية ، واعتقدت أن قدرا من المال يكفي لتهدئة ابيراش ، لكن هذه الأخيرة التي تعيش حالة فقر مذقع صرحت لصحيفة إثيوبية :”حياتي على شفى هاوية وهم ينظمون حفلا راقيا على حساب قصتي ، هذا ليس عدلا”

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق