الثلاثاء، 26 مايو، 2015

السلطات المغربية تمنع فيلم "الزين اللّي فيك" بسبب الدعارة


أعلنت وزارة الاتصال المغربية امس مسامس أنها قررت عدم السماح بالترخيص لعرض فيلم "الزين الّلي فيك" بالمغرب، "نظرا لما تضمنه من إساءة أخلاقية جسيمة للقيم وللمرأة المغربية، ومس صريح بصورة المغرب".

وأوضحت الوزارة في منشور لها ، أنه "بعد مشاهدة فريق من المركز السينمائي المغربي لعرض فيلم تحت عنوان "الزين لي فيك" في أحد المهرجانات الدولية، فإن السلطات المغربية المختصة قررت عدم السماح بالترخيص لعرض هذا الفيلم بالمغرب، نظرا لما تضمنه من إساءة أخلاقية جسيمة للقيم وللمرأة المغربية ومس صريح بصورة المغرب".

وكان الفيلم الذي أخرجه نبيل عيوش والمعروض أخيرا ضمن أسبوع المخرجين بمهرجان "كان" السينمائي، قد أثار انتقادات عدد من النشطاء والنقاد والممثلين أنفسهم، فضلا عن أحزاب سياسية ودعاة إسلاميين وخطباء مساجد بالمغرب.

وأظهرت اللقطات المسرّبة من الفيلم، كلمات نابية ومشهد رقص ماجن يحمل إيحاءات جنسية واضحة، فضلًا عن مشهد آخر لعاهرة ترقص وتغني بما مفاده أن مواطني بلد خليجي بعينه يحبون ممارسة الجنس مع المغربيات.


وطالب عيوش من المغاربة، في تصريحات لهسبريس عدم التسرّع في إبداء أحكام حول فيلمه الجديد قبل مشاهدته في الصالات السينمائية، مشددا أن الحكم على الشريط لا يمكن أن يتم انطلاقًا من لقطات مسرّبة خلقت ضجة واسعة، بل يجب مشاهدته كاملًا وتحليل الرسائل التي يريد إيصالها.
وتبلغ مدة المقاطع الخمس المنشورة خمس دقائق أو أقّل بقليل، وتظهر في المقطع الأول عاملات جنس داخل سيارة خاصة يتابدلن كلامًا جنسيًا مباشرًا، أما المقطع الثاني ففيه مشاهد رقص ماجن يحمل إيحاءات جنسية واضحة، أما الثالث، فتتلفظ فيه عاملة جنس بكلام قاسِ عن المغربيات، وعن ممارستهن للجنس مع القادمين من السعودية.


وليس هذا الفيلم هو أّوّل فيلم يمنع لنبيل عيوش بسبب مشاهده الصادمة، فقد سبق للسلطات المغربية أن منعت فيلمه "لحظة ظلام" عام 2002، بسبب تصويره لحياة المثليين المغاربة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق