السبت، 9 مايو، 2015

احمد مظهر والذكري 13 لترجل فارس السينما المصرية


      

حلت امس الذكرى الثالثة عشر على ترجل "فارس السينما المصرية" الفنان الكبير أحمد مظهر، والذي توفي في 8 مايو عام 2002 تاركًا لنا أعمالًا جعلته ضمن أهم فناني القرن الماضي.
وأحمد مظهر من مواليد 8 أكتوبر 1917 بحي العباسية، لقب بفارس السينما المصرية، تلقى تعليمه والتحق بالكلية الحربية، تخرج منها عام 1938 ، حيث كان ملازمًا لجمال عبد الناصر وأنور السادات في نفس الدفعة.
التحق فارس السينما المصرية بسلاح المشاة، قبل أن ينتقل لسلاح الفرسان ليصل في النهاية إلى تولي قيادة مدرسة الفروسية.
شارك مظهر في حرب 1948 مع الجيوش العربية الموحدة ضد إسرائيل، في فلسطين، قبل أن تمنى الجيوش العربية بالهزيمة، ويعود جيشنا لدياره، ويقرر دخول عالم التمثيل في نفس العام، وفي عام 1956 استقال برتبة عقيد، وعمل سكرتيرًا عامًا بالمجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب، إلى أن تفرغ عام 1958 للعمل في السينما.

وقد دخل أحمد مظهر عالم التمثيل عن طريق زكي طليمات الذي قدمه للجمهور أول مرة عن طريق مسرحية الوطن عام 1948، وعلى ما يبدو أن خلفية مظهر العسكرية وتحديدًا الفروسية أتاحت لونًا فنيًا خاصًا به.

واختاره المخرج إبراهيم عز الدين ليقوم بدور في فيلم ظهور الإسلام عام 1951، وبعدها رشحه يوسف السباعي لبطولة فيلم «رد قلبي» عام 1952، ويعد رد قلبي بوابة نجوميته التي استمرت لما يقارب الـ40 عامًا.


"الناصر صلاح الدين" من أبرز أدواره التي وصل لأن يكون أحد الأفلام التي رشحت لجائزة الأوسكار العالمية، وهو الوسام الأكبر الذي يسعى له كبار فنانين العالم، ونتيجة لخطأ لادخل لمظهر فيه تم حجب الجائزة، حيث ظهر مظهر في أحد مشاهد الفيلم وقد ظهر جزء من "ساعة" كان يرتديها بمعصمه!

وكان فيلم "دعاء الكروان ايضا مع الاعمال المميزة في حياته الفنية، ومن الأفلام التي ظلت في تاريخ السينما المصرية وضمن أهم 100 فيلم في تاريخها.
وقد شارك الفنان أحمد مظهر في ما يقارب من 100 فيلم أشهرهم فيلم رد قلبي، والجريمة الضاحكة، ولصوص لكن ظرفاء، والناصر صلاح الدين، وغصن الزيتون، والأيدي الناعمة، والنظارة السوداء، والزوجة العذراء، والليلة الأخيرة.


كما شارك في 15 مسلسلا أشهرهم ضمير أبلة حكمت، وضد التيار، وبرديس، وليالي الحلمية، ورقيب لا ينام.
وقد تعاون مع سعاد حسني في عدة أفلام، من بينها: "الجريمة الضاحكة، وليلة الزفاف، وشفيقة ومتولي، والقاهرة 30، وغصن الزيتون"، كما عاون مع فاتن حمامة في دعاء الكروان وإمبراطورية ميم، وأخرج للسينما فيلمين كتبهما بنفسه، هما: نفوس حائرة 1968، وحبيبة غيري 1976.

نال مظهر عدة جوائز وأوسمة، حيث حصل على 40 جائزة محلية ودولية، من بينها: وسام العلوم والفنون من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر عام 1969، وكرمه الراحل أنور السادات في عيد الفن، وحصل على جائزة الممثل الأول في فيلم الزوجة العذراء، وتم تكريمه بمهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق