الأحد، 24 مايو، 2015

كالعادة: أكذوبة محرقة اليهود يفوز بجائزة النقاد في كان


أعلن برنامج أسبوع النقاد، الذي يقام علي هامش مهرجان “كان” في دورته الـ 68، وكالعادة فاز فيلم يهودي صهيوني يروج للمحرقة النازية وهو “ابن شاؤول” للمجري لازلو نيميس بجائزته الرسمية كأحسن فيلم عرض في المهرجان.

أما الجائزة الثانية للنقاد فذهبت الي المخرج الهندي نيراج جايوان عن فيلم “مرة”، بينما فاز الارجنتيني سانتياجو ميتري بالجائزة الثالثة عن فيلم “بولينا ” .

وفي فيلم “ابن شاؤول”، طرح لازلو نيميس في تجربته الأولي مزاعم “الإبادة الجماعية” التي مارسها النازيون خلال الحرب العالمية الثانية ضدّ يهود أوروبا.

وتدور قصة الفيلم حول “شاؤول”، السجين اليهودي ضمن مئات الآلاف من اليهود المعتقلين في معسكر أوشفتز الشهير بمعسكر الموت في بولندا، وهو ليس سجينا عاديا بل من أولئك اليهود المتعاونين مع الألمان، الذين كان يطلق عليهم “السوندركوماندو”، والذين كانوا مسؤولين في معسكرات الاعتقال عن نقل جثث اليهود إلى المحارق، ثم التخلص من الرماد.

ومع انهماكه في عمله دون أدني تردد، تتحول الأمور وتنقلب رأساً على عقب، ويحدث تحول في شخصيته، عندما يكتشف شاؤول أن من بين الجثث التي تعرضت للموت بالغاز ومطلوب تشريحها ثم التخلص منها بالمحرقة، جثة لصبي صغير هو ابنه، وهنا، يبذل “شاؤول” كل ما يستطيعه من أجل سرقة الجثة من المعسكر وعدم تشريحها، ومحاولة دفنها على نحو لائق، والعثور على أي حاخام يهودي بين المعتقلين كي يصلي على ابنه قبل دفنه.

يذكر أن لجنة تحكيم أسبوع النقاد تكونت من: البرازيلي “ماريو أباد”، والهندية “بربارا بيتوبان”، والفرنسيين “جان روي” و”اليكس ماسون”، والتركي “توران موج”، والإنجليزي “ريتشارد ماو”، والدنمركي “ستيفن مويستروب”، والمصري “رامي الرازق”، و”كلارنس تسوي” من هونج كونج.

وتقام مسابقة أسبوع النقاد منذ عام 1961، وينظمها “الاتحاد الفرنسي للنقد السينمائي” بالتعاون مع الاتحاد الدولي للصحافة السينمائية والنقد (فيبريسي)، وهي تنظم مسابقة بين الأفلام الأولى والثانية للمخرجين.


وتعرض في المسابقة سبعة أفلام بمعدل فيلم واحد يوميا، وهي الأفلام التي تتنافس للفوز بجائزة النقاد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق