الثلاثاء، 2 يونيو، 2015

جنة الأرض السعودي ينتظر دبي السينمائي



انتهت عمليات المونتاج الأخيرة من الفيلم السينمائي السعودي القصير "جنة الأرض" للمخرج سمير عارف وفكرة طارق النفيسي وتولى كتابة سيناريو وحوار الفيلم الفنانة القديرة اسمهان توفيق. هذا وتم تصوير الفيلم في مملكة البحرين من بطولة الفنان البحريني عبدالله ملك، وأسمهان توفيق، إلى جانب الفنانة شفيقة يوسف، والفنان طارق النفيسي ويوسف اليوسف وعلي السعد وعبدالله الجريان، وعبدالله الباز والفنانة زارا البلوشي وأمل العنبري ومشاري الضيف.
ويتحدث الفيلم عن مشكلة عقوق الوالدين بين الأبناء والخلافات بين الإخوة، فيما يحاول مجموعة من الشباب العمل على إيجاد حل وعلاج لتلك المشكلات ما يتسبب في تعرضهم لحادث يتسبب في وقوعهم في مزيد من المشكلات، ليبرز بعد ذلك اختلاف في وجهات النظر.
منتج الفيلم "جنة الأرض" وهو نفسه الممثل طارق النفيسي:يقول جاءت فكرة الفيلم عندما حضرت مهرجان دبي السينمائي ، والحلم أن أعود اليه بعمل سينمائي خليجي من إنتاجي واليوم بحمد الله أصبح حلم الأمس حقيقة أعيشها في واقعي, ورغم انني لم يسبق لي معرفة الأستاذة القديرة أسمهان توفيق عن قرب وكذلك المخرج سمير عارف لكن عندما أبلغتهم ما بداخلي وهدفي وقفوا معي وساندوني بكل ما يملكون من البداية وحتى النهاية ولن أنسى لهم ذلك ما حييت.

وعن عدم وجود مردود مادي للإنتاج السينمائي الخليجي قال: صحيح ولكن هناك أمرا أكبر من ذلك وأهم وهو أن السعودية متجهة في السنوات القريبة المقبلة إلى نافذة السينما ولابد من تشجيع ذالك التوجه والتنازل عن الماديات لخلق مناخ جديد تتضافر فيه كل الجهود.

وأكد النفيسي أن سبب اختياره لمملكة البحرين لتصوير فيلم "جنة الأرض" يرجع لتوفر البيئة المناسبة لقصة الفيلم وأحداثه بالإضافة لسهولة ومرونة تعامل هيئة تلفزيون البحرين من أخذ التصاريح وغيرها, والأهم معايشة جميع الممثلين بعيدا عن أجوائهم وارتباطاتهم العائلية مع بعضهم مما يعكس الروح الواحدة بينهم طول الوقت.
ومن جهتها قالت الفنانة أسمهان توفيق كاتبة سيناريو وحوار الفيلم : أن فيلم "جنة الأرض" الاسم الذي اخترناه لفلمنا القصير من انتاج الشاب الذي يعشق الفن طارق النفيسي ومن اخراج المخرج الشاب سمير عارف ومشاركة نخبة من النجوم الشباب يوسف اليوسف وعلي السعد وزارا البلوشي وأمل العنبري, وكان لي شرف مشاركتهم هذه التجربة الجميلة في لقطة واحدة حوت المعنى الجميل للأم جنة الله في أرضه.

واضافت فيلم "جنة الأرض" ليست التجربة الأولى في الكتابة للسينما ولكنها التجربة الأولى مع شباب أغدقوا على التجربة من حيويتهم وأعطيتهم قدر ما استطعت من تجربتي الممتدة وكنت سعيدة بهذا الفيلم فهو التجربة السينمائية التي أعود بها لحقل دراستي في السينما وتخرجي من معهد السينما بأكاديمية الفنون بالقاهرة وأرجو أن تكون هذه التجربة الخطوة الأولى لعطاء أكبر في المجال السينمائي .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق