الخميس، 4 يونيو، 2015

شركة سوني تفقد حقوق أفلام جيمس بوند بعد عرض سبكتر


من المحتمل أن تفقد شركة سوني بيكتشرز حقوقها الخاصة بسلسلة أفلام جيمس بوند، بعد عرض فيلم سبكتر Spectre في نوفمبر المقبل.

وتشارك الشركة في تمويل سلسلة أفلام جيمس بوند، وتوزيعها على دور السينما، وفقا لعقد مع شركة مترو غولدين ماير للإنتاج السينمائي، ينتهي أجله العام الجاري.

وقال توم روثمان رئيس شركة سوني بيكتشرز، في تصريحات له، إنه يتوقع معركة محتدمة مع منافسين آخرين.

وأضاف روثمان: بالطبع سننافس من أجل الحصول على حقوق الإنتاج والتوزيع، لكن دعنا نكون صرحاء، سيفعل ذلك منافسون آخرون.

ونقلت مصادر عن "مطّلعين" أن شركة وارنر بروس تعد المنافس الرئيسي لشركة سوني من أجل الحصول على امتياز إنتاج وتوزيع الفيلم. وتجمع علاقة عمل وثيقة شركتي إم جي إم ووارنر، بعد تعاونهما في إنتاج سلسلة أفلام ذا هوبيت للمخرج بيتر جاكسون. لكن بوسع شركة سوني الدفع بأنها ساعدت في عام 2012 على أن يصبح فيلم سكايفول الأكثر ربحا ضمن سلسلة أفلام جيمس بوند في التاريخ، حيث حقق إيرادات بلغت 1.1 مليار دولار.

ويجري حاليا تصوير فيلم سبكتر في بريطانيا. ويجمع الفيلم مجددا بين الممثل دانييل كريغ والمخرج سام ميندز. وقد أغلقت الشوارع في محيط ميدان ترافلغار ومنطقة وايت هول ليل السبت الماضي، حيث كان كريغ يصور مشهدا مع رالف فاينس الذي يشاركه بطولة الفيلم. كما صُورت مشاهد بقارب سريع في نهر التيمز، بينما صورت مشاهد أخرى من الفيلم في كل من المغرب والنمسا وإيطاليا. وبالإضافة إلى هذا، صُورت مشاهد في المكسيك خلال مهرجان يوم الموتى، الذي يحتفل به المكسيكيون في مطلع نوفمبر من كل عام.

ومن المقرر أن يبدأ عرض فيلم سبكتر في دور السينما حول العالم في السادس من نوفمبر المقبل.


وقال روثمان: نأمل أن نقدم عملا جيدا كما فعلنا في الفيلم السابق، مشيرا إلى أن حصيلة إيرادات فيلم سكايفول "كانت أكبر إيرادات يحققها واحد من سلسلة أفلام جيمس بوند حتى الآن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق