الاثنين، 29 يونيو، 2015

داعش تقدم اقوي افلام الموسم :اعدام ميت



لازالت تنظيم الدولة المخابراتية الأمريكية الصهيونية المعروف بداعش يمارس تصوير الافلام السينمائية المحبوكة ليصدر الخوف والذعر للعالم بينما يمارس في نفس الوقت التدليس وتقديم ممثلين في ادوار مختلفة ووصل بها الحال لتقديم فيلمين مختلفين لنفس الشخص يعدم مرتين الأولي حرقا والثانية غرقا مما يؤكد أننا أمام فتنة كبري ومخطط هوليوودي لايهدف إلا الاساءة للمسلمين والسيطرة علي المنطقة بعد نشر الفوضي الهدامة بها ، بينما نحن لازلنا نتجادل حول التطرف والإرهاب الاسلامي !!!
فمنذ أيام نشر تنظيم داعش فيديو لإقامة الحد على جواسيس أطلقوا عليه "وإن عدتم عدنا" استعرضوا من خلاله طرق قتل مبتكرة وغير مسبوقة، حيث تم قتل مجموعة غرقا بالماء داخل القفص ومجموعة عبر تفجير رؤوسهم بالديناميت ومجموعة وضعوهم في سيارة ثم أطلقوا عليهم قذيفة "آر بي جي".
وعلى ضوء ذلك نشر ناشطون صورا التقطوها من داخل الإصدار الأخير بيّنوا فيه أن الرجل الواحد يظهر أنه يقتل في مكانين مختلفين! فمثلا هناك رجل كبير قتل مع أهل الغرق وقتل مع أهل الديناميت ثم قالوا إن هذا دليل على أن إصدارات الدولة الإسلامية هي تمثيليات وأفلام قد تكون كلها للإثارة وبالتالي فإنه من المرجح أن يكون معاذ الكساسبة على قيد الحياة، ولكن "داعش احتفظوا به" لتنفيذ أجندة أخرى تتمثل بالمساومة عليه قريبا لافتين إلى أن فيلم حرقه قد يكون لعبة جديدة لكي يستفيدوا من الطيار الأردني أكثر في المفاوضات القادمة بعد أن يستنفد التنظيم قدراته المادية أو يتم أسر أحد قياداته البارزة.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق