الجمعة، 5 يونيو، 2015

اطلاق مشروع مهرجان سينمائي دولي في جنوب الجزائر


أعلن وزير الثقافة الجزائري عز الدين بوهران عن مشروع تأسيس مهرجان سينمائي دولي ستختار إحدى مدن جنوب الوطن لاحتضانه.

وقال الوزير "إننا نفكر في تأسيس مهرجان سينمائي دولي كبير تحتضنه واحدة من مدن جنوبنا الشاسع"، موضحا "تفكيرنا ينصب حول هدف تعزيز النشاط السينمائي بالجزائر من خلال مهرجان آخر يكون بالحجم والصدى الكبيرين ولإبراز البعد الثقافي والتاريخي العريق التي تزخر به هذه المنطقة من الوطن".

كما أعلن ميهوبي أيضا عن مشروع إنجاز مدينة للإنتاج السينمائي يتم على ضوئها توفير المناخ الملائم للإبداع في الفن السابع وتشجيع الإنتاج السينمائي. وسيتم على ضوء هذا المشروع "خفض كلفة إنجاز الأفلام الناتجة مثلا عن الاضطرار إلى تصوير أعمال سينمائية بدول أخرى وما يتطلبه هذا الأمر من تكاليف باهضة".

وفي إطار النهوض بالفن السابع بمختلف ربوع الوطن أكد وزير الثقافة أن قطاعه يرمي إلى إحياء وإعادة بعث جميع المهرجانات السينمائية المتوقفة لعدة أسباب وذلك من خلال التشجيع على الحصول على الأفلام، خصوصا الجديدة منها وتحسين عملية توزيعها.

واعتبر الوزير أن العدد المعتبر من الأفلام المنجزة بدعم من طرف وزارتي الثقافة والمجاهدين "يعد حافزا لبعث السينما في مختلف أرجاء الوطن وإضفاء حراك ونشاط أكبر على مستوى قاعات العرض السينمائي".

ومن جانب آخر صرح السيد ميهوبي أن وزارته بصدد التفكير في منهج لترشيد تمويل الأفلام لا سيما مراجعة الأظرفة المالية الموجهة للأعمال السينمائية" حتى يتم تمكين عدد أكبر من المخرجين والمنتجين السينمائيين من التمويل ومن ثم الحصول على عدد أكبر من الأفلام.

من ناحية أخرى، كشف وزير الثقافة أنه من بين الـ 400 قاعة للعرض السينمائي بالوطن؛ يوجد نحو 95 بالمائة منها مغلقة وغير مستغلة. واعتبر خلال زيارة تفقدية لوهران أن "توقف هذا الكم الهائل من قاعات السينما عن النشاط هو معضلة حقيقية يتوجب معالجتها لإرجاع السينما إلى الجمهور"، مشيرا إلى أن وزارته تولي اهتماما بالغا لإعادة تأهيل هذه المرافق من خلال عدة مخططات تهدف إلى عصرنتها وتمكينها من اللوازم الحديثة، خصوصا التجهيزات الرقمية للعرض تحسبا لفتحها مجددا.


واعتبر الوزير أن إعادة بعث المهرجانات السينمائية العديدة بمختلف ربوع الوطن يشكل أحد حوافز تأهيل قاعات السينما مستدلا بما ترتب عن مهرجان وهران الدولي للفليم العربي الذي أتاح تأهيل وعصرنة ثلاث قاعات للسينما وهي "المغرب" و"السعادة" ومتحف السينما لوهران "سينيماتيك".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق