الثلاثاء، 9 يونيو، 2015

فيلم يكشف علاقة الرئيس اليمني المخلوع بالقاعدة


طلب المدعي العام الإسباني من الشرطة فتح تحقيق في ما كشف عنه فيلم الجزيرة الاستقصائي "مخبر القاعدة"، بشأن الهجوم "الانتحاري" الذي أودى بحياة ثمانية سياح إسبان في محافظة مأرب اليمنية عام 2007.
ويعد طلب الادعاء الخطوة الأولى نحو إعادة فتح التحقيق القضائي الإسباني في الهجوم، والذي تم تعليقه عام 2011 لعدم تعاون السلطات اليمنية آنذاك.
وبثت الجزيرة الخميس اعترافات هاني مجاهد الذي كان ناشطا سابقا في تنظيم القاعدة ثم تحول إلى مُخبر لحساب الحكومة اليمنية، حيث كشف عن "خفايا" علاقة الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح بالقاعدة.
وقال مجاهد إنه حذّرالأجهزة الأمنية قبل أسبوع من وقوع هجوم بسيارة مفخخة في محافظة مأرب وسط اليمن في صيف عام 2007، والذي أودى بحياة ثمانية سياح إسبانيين وتبناه تنظيم القاعدة لكن السلطات لم توقفه.

وبعد عرض الفيلم الاستقصائي، قال الوزير المكلف بالإعلام اليمني عز الدين الأصبحي للجزيرة، إن الفيلم قد يفضي إلى فتح ملفات كثير من المسؤولين اليمنيين ومحاكمتهم، وإن تلك الشهادات قد تدفع أيضا إلى إعادة النظر في مواقف بعض القوى الدولية التي كانت تعتبر نظام الرئيس المخلوع حليفا لها في مكافحة الإرهاب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق