الاثنين، 8 يونيو، 2015

السينمائيون الشباب يحطمون التابوهات بالأفلام القصيرة بوهران


سينما لاشين - وكالات
عكست الأعمال المعروضة بقاعة متحف السينما الونشريس لوهران في منافسة الأفلام القصيرة للطبعة الثامنة لمهرجان وهران الدولي للفيلم العربي جرأة السينمائيين الشباب في كسر "الطابوهات " و الظواهر "المسكوت عنها" في المجتمعات العربية.
ويروي فيلم "المتطرف" لمخرجه الموريتاني سيدي محمد شقير قصة المراهق سليمان الذي يبعده والده عن المدينة ويرسله إلى المدرسة الدينية التقليدية أو "المحظرة" فيتعرض للاغتصاب مما يجعله ينضم تحت تأثير الصدمة النفسية إلى جماعة إرهابية.
ويعالج المخرج في هذا العمل السينمائي ظاهرة التطرف الديني في المجتمع الموريتاني وفق المخرج الذي أبرز في النقاش أن "المحاظر" في موريتانيا "حادت عن دورها الأساسي المتمثل في تدريس تعاليم الدين الإسلامي السمحة وتحولت إلى منابع للتطرف الذي هو دخيل عن الإسلام". وصرح سيدي محمد شقير ل/وأج : "أحاول من خلال هذا العمل الفني الذي عرض لأول مرة في مهرجان وهران للفيلم العربي إيصال رسالة واحدة وهي إعادة النظر في هذه المدارس الدينية التي احتلتها الجماعات المتطرفة وغيرت الفكر الصوفي الشائع والمعتدل المعروف في موريتانيا".
ويعتزم ذات المخرج إنتاج فيلم مشترك موريتاني-جزائري يتناول العبودية في موريتانيا. أما المخرجة اللبنانية رشا التقي فدخلت ميدان منافسة الأفلام القصيرة بعمل "رشي المي فراق" المستوحى من قصة حقيقية لسمر وهي أم صماء تصاب بمأساة كبيرة عندما يتعرض ابنها إلى الاغتصاب ثم القتل بعد اختطافه من قبل كهل.
وأكدت المخرجة رشا التقي التي قامت بتأليف السيناريو خلال مناقشة الفيلم أنه "يتعين على السينمائي الحديث عن القضايا الاجتماعية الحساسة على غرار اختطاف واغتصاب الأطفال الذي لا يزال طابوها عند كثير من الأسر التي تخفي وجعها وألمها و بشاعة هذه الظاهرة".
أما فليم "مصور حر" لمخرجه محمد حمدان المشهواري من فلسطين فيطرح قضايا الصحفيين الفلسيطنيين الذين يعملون بشكل حر دون ارتباط بمؤسسة إعلامية محددة وما يتعرضون إليه من مخاطر مختلفة عند تأدية عملهم دون حماية جسدية أو قانونية.
ويتخذ الفيلم من قصة المصور الصحفي أشرف أبو عمرة نموذجا لهذا الصنف من الصحفيين حيث ينقل لنا يومه المهني الصعب والمليء بالمخاطر.
ومن جهته يروي العمل السينمائي "الممر" للجزائري أنيس جعاد حكاية شيخ أرمل يعمل في حراسة السيارات من خطر ممر السكة الحديدية منذ أزيد من ثلاثين سنة إلى أن يتحصل على رسالة تسريحه من العمل.

ويتضمن برنامج المنافسة للأفلام القصيرة في إطار مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي 14 عملا من 11 بلدا. ويشرف على تقييم الأفلام لجنة تحكيم يترأسها المخرج التلفزيوني الجزائري محمد حازورلي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق