الثلاثاء، 10 مارس، 2015

المجر تحصد الجائزة الكبري لمهرجان “فانتسبورتو” في البرتغال

               ---------------------------------------
 هشام لاشين
اختتم امس مهرجان Fantasportotd  البرتغالي في دورته الخامسة والثلاثين حيث 173 فيلما من 28 دولة واصبحت مدينة بورتو خلال هذه الفترة عاصمة العالم في افلام الرعب والخيال ، وسط جماهير حاشدة  تابعت المهرجان في ريفولي ودور السينما الأخرى في هذه المدينة الساحلية بشمال البرتغال، وقد قدم المهرجان 48 عملاً تم تقديمها لأول مرة في أوروبا والعالم.
وجاء الرابح الأكبر هذا العام الفيلم المجري LIZA, THE FOX FAIRY” للمخرج المجري كاروي وي ميساروش، حيث حصد جائزتين،احسن فيلم واحسن تصوير، وهو فيلم ينتمي لعروض الكوميديا السوداء ،ويروي قصة ممرضة شابة تبحث عن الحب لكن كل عشاقها يلقون حتفهم ،وهو مايدفعها للاعتقاد بأنه تتقمصها جنية الثعلب الموجودة في الاسطورة اليابانية  .

كما فاز الفيلم الفرنسي“رأس الحصان“، أول أعمال الفرنسي رومان باسيه، بجائزة أفضل مخرج  وهو فيلم مذهل بصرياو مستوحي من مشاكل المخرج الخاصة مع النوم حتي صارا اصدقاء.
كما منح المهرجان للممثلة البريطانية كاتريونا ماك-كول جائزة الإنجاز مدي الحياة على مجمل أعمالها ، وهي التي عرفها الجمهور العالمي في أفلام الرعب الإيطالية خلال الثمانيات للمخرج لوشو فولشي.

كما منح المخرج والمنتج البرتغالي فرناندو فندريل جائزة عن مجمل مسيرته الفنية، وهو المخرج الفائز بجائزة مهرجان برلين السينمائي مرتين قبل ذلك
اما جائزة لجنة التحكيم الخاصة فقد ذهبت لفيلم "Wolfcop" للمخرج الكندي ويل عميد والذي يدور حول شرطي يعاني من مشاكل  بسبب  ادمان الخمر .
كما فاز الأيرلندي روبرت ايفانز بجائزة أفضل ممثل عن فيلم (القناة)

اما فيلم "الحداد القبر"، للمخرج الكوري جونج هو لي، فقد فاز بجائزة أفضل سيناريو، بينما فاز فيلم "هافانا"، الفرنسي الكوبي المشترك لإدوارد دي Salier، بجائزة أفضل عمل قصير في مسابقة الخيال.
وقد حصد جائزة اسبوع المخرجين في موضوع (الهجرة وصراع الثقافات) فيلمي ، "ذكريات على الحجر" انتاج الماني للمخرج شوكت امين كوركي وهو عن مجزرة للأكراد في العراق مابعد صدام حسين  ، و "EL RAYO" الإيطالي الذي يتحدث عن تعقيدات تجري في أرض غريبة باسبانيا  تدعي "إل رايو" وهو اخراج ارنستو دي نوفا ويدور حول عامل مغربي مسلم يريد ان يصطحب الجرار الذي يعمل عليه الي منزله.

وقد ذهبت جائزة أفضل فيلم في مسابقة الأفلام الأسيوية للمخرج الكوري شيم سونغ بو، لفيلمه "هاي مو"، والذي كان أيضا فيلم افتتاح المهرجان ، كما ذهبت جائزة لجنة التحكيم الخاصة إلى "عرض الأطفال" للمخرج رودريك Cabrido،  وهوعن عالم  استغلال الأطفال ،وذهبت جائزة أفضل ممثلة لهذا القسم لماكسين بيك عن فيلم  "حفظ روزي"، وهو إنتاج المملكة المتحدة.

وقد فاز كل من الفيلم الياباني "HAEMOO" و الفلبيني كأفضل فيلمين في مسابقة THE ORIENT EXPRESS، كما فاز فيلم “RENAISSANCE البرتغالي بجائزة افضل فيلم مدرسي
كما ذهبت جائزة النقاد للفرنسية (تيري سيبان) عن فيلمها “Pseudonym” ، في حين ذهبت جائزة الجمهور للفيلم الجورجي “Landmine Goes Click للمخرج ليفان باكهاي وهو فيلم نفسي تسوده أجواء التوتر والرعب، و يدور حول سائح أمريكي يقف على لغم أرضي دون أن نعرف السبب الحقيقي وراء وقوفه، هل هو بالخطأ؟ أم لغاية في نفسه

يذكر ان أهمية مهرجان فاتسبورتو تكمن في إسهامه بالترويج للإنتاجات البرتغالية والتعريف بها.وكانت المشكلة الوحيدة لهذا العام متمثلة بكثرة العروض،  لذلك قررالقائمون على المهرجان تقليص عدد الأفلام المشاركة في عام 2016، ليتيحوا للجمهور التمعن بالعروض والمشاركات السينمائية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق