الاثنين، 2 مارس، 2015

«سينماتوغراف» تحصل على رخصة النشر بعد الموقع الألكتروني






تم صباح اليوم 2 مارس (آذار) 2015 موافقة «المجلس الوطني للإعلام» في دولة الإمارات العربية المتحدة، على منح شركة «سكريبا ميديا جروب» في «مدينة دبي للإعلام»، رخصة النشر لمجلة «سينماتوغراف».. وذلك بعد شهور قليلة من صدور الموقع الألكتروني.
وبهذا تبدأ «سينماتوغراف» رحلة جديدة في عالم الصحافة المطبوعة، وهي المجلة العربية الوحيدة المتخصصة حالياً في مجال السينما، في منطقة الشرق الأوسط، وستصدر أسبوعية، مواكبة لنشاط السينما في الدول العربية وحول العالم، ولترصد مع موقعها الإلكتروني www.cinema-tograph.com، حراك ونشاط صناعة الأفلام ونجومها والمهرجانات السينمائية في المنطقة العربية والعالم، وتواكب أحدث أساليب النشر الصحافي والإلكتروني.


ومجلة «سينماتوغراف» هي مبادرة فنية وثقافية، تهدف إلى نشر وزيادة الوعي بثقافة السينما، وتوثيقها وتسليط الضوء على أهم توجهاتها وظواهرها.
وتقوم على إصدار مجلة «سينماتوغراف» مجموعة من الصحفيين والإعلاميين المهتمين والعاملين بمجال السينما من عدة دول عربية، ويرأس تحريرها الناقد السينمائي المصري أسامة عسل. ويشارك في إصدار المجلة كل من الناقد السينمائي الفلسطيني بشار إبراهيم كمدير تحرير للمجلة، والناقد المصري أحمد شوقي كسكرتير عام للتحرير، ويتولى الاشراف على النسخة الورقية والموقع الالكتروني الكاتبة الصفحية المصرية انتصار دردير، والكاتب والروائي المصري ناصر عراق،  والناقد هشام لاشين
كما يشارك فيها الناقد المغربي مصطفى المسناوي، والناقد العراقي المقيم في إيطاليا عرفان رشيد والناقد الجزائري نبيل حاجي، ومن الكويت الناقد السينمائي عماد النويري، ومن البحرين الناقد السينمائي حسن حداد، ومن الامارات الكاتب والناقد محمد حمودة والكاتب والاعلامي محمود علام، والكاتب والاعلامي محمود درويش، والاعلامية السورية شذى دوغان.
وقد ساهم في وضع الخطوط العريضة للمجلة وأهم ابوابها عدد من كبار نقاد السينما العربية، وعلى رأسهم علي أبو شادي الذي تابع المجلة منذ كانت فكرة وشجع القائمين عليها وقدم إليهم كل دعم ممكن لتحويل حلمهم إلى واقع، ومعه كل من كمال رمزي، وأحمد رأفت بهجت، وطارق الشناوي، وعبد الستار ناجي، وقيس قاسم، وريما مسمار، والدكتورة أمل الجمل، ونعمة الله حسين، والجزائرية نبيلة رزيق، والمغربي محمد أشويكه، والعراقي فراس شاروط، والأردني ناجح حسن.
وفي هذه المناسبة، تدعو «سينماتوغراف» الجميع، بالإضافة إلى نقاد السينما والصحفيين والمترجمين المهتمين بالسينما، والمخرجين وصنّاع الأفلام في كافة المجالات والمهرجانات السينمائية ومدن الانتاج السينمائي، وشركات توزيع الأفلام وصالات السينما في الدول العربية، للإسهام في هذا الحدث، حيث يبدأ مع منتصف مارس (آذار) الجاري العدّ التنازلي لإطلاق النسخة الورقية لتكون قريباً في الأسواق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق