الأحد، 8 مارس، 2015

"الجزيرة الدنيا"الإسباني يفتتح مهرجان تطوان الدولي 21



 يفتتح الفيلم الإسباني "الجزيرة الدنيا" للمخرج ألبيرتو رودريغيث، الدورة ال21 من المهرجان، تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط، وذلك يوم 28 مارس الجاري .
وهو رحلة من أجل البحث في وقائع اختفاء مراهقتين عبر خلفية سياسية، يعود بنا إلى بداية الثمانينيات من القرن الماضي، عندما كانت إسبانيا تعيش مخاضات الانتقال الديمقراطي، وهي تريد أن تتصالح مع نفسها، بعد رحيل الجنرال فرانكو".
وقد توج فيلم الافتتاح بعشر جوائز من أصل 17 جائزة في غويا للسينما الإسبانية في العاصمة مدريد، خلال دورتها الأخيرة، وفي مقدمتها جائزة أحسن فيلم، وجائزة أحسن ممثل لبطل الفيلم خافيير غوتيريث، الذي يحل ضيفا على مهرجان تطوان، مثلما حظي الفيلم بجائزة أحسن سيناريو، وجائزة أحسن ممثلة واعدة كانت من نصيب الممثلة الشابة نيريا بارغوس.


وتعرض هذه الدورة 66 فيلما، من أصل 345 فيلما  شاهدتها لجان الاختيار، وسيتم عرض أفلام الدورة في كل من سينما إسبانيول وسينما أبيندا وقاعة المعهد الفرنسي بمدينة تطوان.

وسيشارك 12 فيلما في المسابقة الرسمية للفيلم الطويل، و12 فيلما في مسابقة الفيلم القصير، و15 فيلما وثائقيا، و12 فيلما في فقرة التكريمات، و6 أفلام في فقرة استعادة، و7 أفلام في فقرة "عروض أولى"، التي ستقدم خلالها أفلام تعرض لأول مرة في المغرب


كما يعرض في ختام المهرجان الفيلم الجزائري "الوهراني" لمخرجه إلياس سالم، يوم 4 ابريل والذي شارك في الدورة الأخيرة من مهرجان كان السينمائي، وتوج بجائزة لجنة التحكيم في مهرجان السينما المتوسطية في بروكسيل، مثلما توج مخرجه إلياس سالم بجائزة أفضل مخرج عربي، خلال الدورة الأخيرة من مهرجان أبو ظبي السينمائي، وبجائزة أحسن ممثل في مهرجان الفيلم الفرانكفوني لأنغوليم بفرنسا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق