الخميس، 3 نوفمبر، 2016

توقيع أول معاهدة إنتاج مشترك للمصنفات السمعية البصرية بين الأردن وكندا





وقّعت حكومة المملكة الأردنية الهاشمية -مُمثّلة في الوزير عادل الطويسي نائباً عن وزير الثقافة- وحكومة كندا -مُمثلة في سفير كندا إلى الأردن بيتر ماكدوغال- معاهدة إنتاج مشترك للمصنفات السمعية البصرية يوم الاثنين الماضي في عمّان.

استحدثت الهيئة الملكية الأردنية للأفلام وتيليفيلم كندا هذه المعاهدة، إدراكاً منهما بأن معاهدات الإنتاج المشترك للمصنفات السمعية البصرية من شأنها أن تساهم في تطوير الصناعات المعنية وتعزيز التبادلات الاقتصادية والثقافية وتغذية التنوع الثقافي وتقوية الانتقال الحرّ للأفكار ومنح المزايا للأطراف المعنية بالقطاع السمعي البصري، وهذه المعاهدة  هي الأولى من نوعها بالنسبة للأردن.

تفصّل بنود المعاهدة الأربعة عشر شروط تطبيقها وأهليّة المستفيدين منها وحقوق النشر والإيرادات للأعمال المُنتجة والمزايا الماليّة، ومن المتوقع أن تتيح المجال للجمهور في كلا البلدين للاطلاع بشكل أكبر على الأعمال السمعية البصرية الأردنية والكندية، في حين سيتمتّع المنتجون بتسهيلات اقتصادية.

في معرض تعليقه على هذا التوقيع، قال الأمير علي بن الحسين، رئيس مجلس مفوضي الهيئة الملكية الأردنية للأفلام "نحن مسرورون لإتمام معاهدة الإنتاج المشترك للمصنفات السمعية البصرية بين حكومتي الأردن وكندا. تأتي هذه المعاهدة نتيجة مفاوضات مثمرة بين الهيئة الملكية للأفلام وتيليفيلم كندا، فعلى مرّ السنين، تم تصوير العديد من الأفلام الكندية الحائزة على جوائز بالأردن، مما مهّد الطريق لمثل هذه الاتفاقية، ونحن على يقين بأنها ستأتي بالمنفعة على صنّاع الأفلام في كلا البلدين. وكونها الأولى من نوعها بالنسبة للأردن، يجعلنا نأمل في أن تشجع المزيد من معاهدات الإنتاج المشترك بين الأردن ودول أخرى".

من ناحيته، قال السفير ماكدوغال "إن توقيع معاهدة الإنتاج المشترك للمصنفات السمعية البصرية يمثل خطوة جديدة في العلاقة الثقافية بين كندا والأردن، مما يتيح فرصا لتعزيز الإنتاج في هذا المجال".

ومن الجدير بالذكر أن إبرام هذه المعاهدة جاء في إطار زيارة دولة لوفد كندي رسمي رفيع المستوى يترأسه الحاكم العام لدولة كندا ديفيد جونستون الذي زار بيت الأفلام التابع للهيئة حيث استقبله الأمير علي، كما نظّمت الهيئة الملكية للأفلام عرضا عاما للفيلم الروائي الطويل طريق الضبع للمخرج بول غروس يوم الأحد 30 تشرين الأول، وهو آخر الأفلام الكندية التي صُورت في الأردن، كما تبع العرض نقاش مع المخرج والكاتب والممثل غروس والمنتج نيف فيتشمان، وحضره الوفد الكندي والأمير علي وسفير كندا إلى الأردن إلى جانب طاقم الفيلم وجمهور محلي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق