الثلاثاء، 7 أبريل، 2015

مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير يكرم السينما التونسي


تحتضن مدينة أيت ملول بولاية أكاديرالمغربية فعاليات الدورة الثامنة لمهرجان سوس الدولي للفيلم القصير ما بين 30 أبريل و الثالث من شهر مايو 2015. المهرجان الذي ينظمه محترف كوميديا للإبداع الفني بأيت ملول يكرم هذه السنة السينما التونسية العريقة التي تعود إلى سنة 1896 تاريخ تصوير الأخوين لوميار لمشاهد حية تونس العاصمة.
وسيستضيف المهرجان عددا من الممثلين والمخرجين والمنتجين التونسيين، منهم الناقد السينمائي التونسي محمد الناصر الصردي (عضو لجنة التحكيم الرئيسة)، والمخرج أنيس الأسود، والذي سيعرض فيلمه  الروائي « سبّاط العيد » في افتتاح فعاليات المهرجان. كما يحضر كل من المخرج « مروان الطرابلسي »، والمخرجة « عربية العباسي » وفعاليات سينمائية ستساهم في كشف الوجه المشرق للسينما التونسية.

وتحمل الدورة الثامنة للمشاركين خمس جوائز قيمة؛ هي الجائزة الكبرى، وجائزة لجنة التحكيم، وجائزة الجمهور، وجائزة الفيلم الوثائقي القصير، وجائزة الفيلم التربوي. ويترأس لجنة التحكيم الأكاديمي المغربي المسرحي الدكتور عبد الكريم برشيد، وعضوية كل من الناقد السينمائي « محمد اعريوس »، والمخرج المقيم ببلجيكا « عمر خليفة »، والسيناريست « عين الحياة » من المغرب. والمخرج والناقد العراقي « برهان شاوي »، ومن تونس الناقد « الناصر الصردي ».

وقد وقع الاختيار على27 فيلما قصيرا روائيا، وثمانية (08) أفلام قصيرة وثائقية، وستة (06) أفلام تربوية لدخول المسابقة الرسمية لهذه الدورة من أصل 102 عملا يمثلون (17) دولة.
وبمناسبة تخصيص هذه الدورة إحتفاء بالسينما التونسية، سيشارك في مسابقة الفيلم التربوي فيلمين قصيرين تونسيين هما: "مختلفون لكن أصدقاء"  وفيلم "مختلف ومبدع" لمخرجاه عربية العباسي و مروان الطرابلسي، بالإضافة إلى الأفلام التربوية القصيرة المغربية " ذاكرة حداء" لمخرجه المعين محمد وفيلم " رغم كل شيئ " لمخرجه لحسن بوزيد، " وتبقى الدموع" لمحمد بوجور، و"الدوامة" لعبدالمجيد أدهابي .
وتتكون لجنة تحكيم جائزة الفيلم التربوي من الناقد السينمائي عبد السلام دخان، والباحث والناقد السينمائي محمد بلوش،  والمخرج والإعلامي المصري أحمد توفيق.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق