السبت، 3 يناير، 2009

صلاح سرميني يكتب عن مُسابقة أفلام من الإمارات

منذ تأسيسها, وحتى دورتها السادسة, كانت "مسابقة أفلام من الإمارات" مستقلةً في تنظيمها, وقراراتها.وبعد استقالة مؤسّسها, ومديرها "مسعود أمر الله", عاشت دورتها السابعة " بإدارة عبد الله البستكي" محطةً انتقالية.ومع دورتها الثامنة, أصبحت تابعةً ل" مهرجان أبو ظبي السينمائي الدولي".ولأول مرةٍ في تاريخ المهرجانات السينمائية, انعقدت " المُسابقة" مرتيّن في عامٍ واحد : ـ الدورة "الانتقالية" السابعة (من 27 فبراير وحتى 4 مارس 2008). ـ الدورة الثامنة انعقدت في إطار فعاليات الدورة الثانية ل"مهرجان أبو ظبي السينمائي الدولي" (من 10 وحتى 19 أكتوبر2008). وفي هذا التقرير, سوف أكشف بالأرقام, والبيانات إلى أيّ حدٍ من التدهور وصلت إليه "الُمُسابقة" في دورتيّها السابعة, والثامنة تحديداً. (وكلّ المعلومات الإحصائية مأخوذة من موقع المُسابقة). الدورة التحضيرية (تظاهرة أفلام من الإمارات) انعقدت الدورة التحضيرية خلال الفترة من 10إلى 12 أفريل2001 وعُرض فيها : ـ (19) فيلماً من أعمال المُحترفين, والتلفزيونات المحلية, والهوّاة. ـ (39) فيلماً هي مشاريع طلابية من مختلف جامعات, وكليات الدولة. بمجموع (58) فيلماً إماراتياً من مختلف الأطوال الزمنية، وكانت حصيلة أغلب الإنتاج الفيلميّ في دولة الإمارات منذ نشأتها . الدورة الأولى انعقدت الدورة الأولى خلال الفترة من 17وحتى 20 أفريل2002 وعُرض فيها: ـ (68) فيلماً داخل المُسابقة الرسمية(منها 30 فيلماً في فئة العام, و38 فيلماً في فئة الطلبة). ـ (22) فيلماً خارج المسابقة. بمجموع (90) فيلماً إماراتياً قصيراً . كما تمّ عرض (10) أفلام على هامش "المُسابقة"، جاءت من (6) دول . ليكون إجمالي الأفلام المعروضة (100) فيلم. تألفت لجنة التحكيم من : المخرج عمر أميرلاي، رئيساً (سوريا)، وعضوية مدير التصوير حنّا ورد (سوريا)، الشاعر, والسينمائي خالد بدر (الإمارات)، والمخرج محمد نجيب (الإمارات). أدار الدكتور المخرج, والناقد يوسف عايدابي (السودان) جلسةً نقدية لأفلام المسابقة الرسمية. وتمّ تنظيم محاضرة بعنوان "من النصّ إلى الشاشة : من الفكرة إلى العرض" أدارتها المخرجة الأسترالية لارا دانستون، عضو هيئة التدريس بكليات التقنية العليا - كلية أبو ظبي للطالبات. الدورة الثانية انعقدت الدورة الثانية خلال الفترة من 5 وحتى 10 مارس2003 وعُرض في المُسابقة (71) فيلماً إماراتياً قصيراً(منها 20 فيلماً في فئة العام, و51 فيلماً في فئة الطلبة). كما تمّ عرض (65) فيلماً على هامش المُسابقة، أتت من (10) دول. ليكون إجمالي الأفلام المعروضة (136) فيلماً. تألّفت لجنة التحكيم من : مدير, ومؤسّس مهرجان الشاشة العربية المُستقلة محمد مخلوف، رئيساً )ليبيا)، وعضوية مدير التصوير قتيبة الجنابي (العراق)، والشاعر, والسينمائي إبراهيم الملا (الإمارات)، والمخرج خضر العيدروس (الإمارات). أدار الناقد السينمائي محمد رضا (لبنان) جلسةً نقديةً لأفلام المسابقة الرسمية. وتمّ تنظيم ورشة كتابة السيناريو, أدارتها المخرجة الأسترالية لارا دانستون، عضو هيئة التدريس بكليات التقنية العليا - كلية أبو ظبي للطالبات، بمُعاونة الناقد السينمائي صلاح صلاح. اتّخذت المُسابقة ثيمة "السينما التجريبية" شعاراً للدورة الثانية، وذلك بالتعاون مع الناقد السينمائي السوري المُقيم في فرنسا صلاح سرميني، حيث تمّ عرض (21) فيلماً تجريبياً فرنسياً بالتعاون مع "جماعة السينما الشابة". كما توزّعت العروض المُصاحبة إلى الأقسام التالية : ـ بانوراما عربية (12) فيلماً. ـ المعهد العالي للسينما في مصر (5) أفلام. ـ تحية للمخرجة السورية المُقيمة في كندا ربى ندّه (11) فيلماً. ـ تحية للمخرج العراقي المُقيم في المملكة المتحدة قتيبة الجنابي (5) أفلام . ـ مختارات من مهرجان أدنبره السينمائي الدولي (11) فيلماً. بدأت "المُسابقة" بإصدار سلسلة "كرّاسات السينما", وهي عبارة عن كتيّبات سينمائية مؤلّفة, أو مترجمة تتناول مواضيع مختلفة في السينما، حيث تمّ إصدار (7) كرّاسات هي : ـ أفلام من الإمارات 2002. ـ سنوات جريفث - تأليف: وليم إيفرسون، إدوارد جولدبيرجر – ترجمة: صلاح صلاح. ـ السينما التجريبية مغامرةٌ إبداعيةٌ لا تتوقّف عن التجدّد, والعطاء – صلاح سرميني. ـ هذه السينما التي لا حدود لها – صلاح سرميني. ـ تطوُّر اللغة السينمائية – تأليف: أندريه بازان – ترجمة: صلاح صلاح. ـ السينما, والواقع: مقابلة مع هج جري أجراها ودين جوردين – ترجمة : صلاح صلاح. ـ من جريفث إلى ايزنشتين, وبالعكس – تأليف: د. بيتر دارت – ترجمة: صلاح صلاح. الدورة الثالثة انعقدت الدورة الثالثة خلال الفترة من 3 وحتى 8 مارس 2004. وعُرض في المُسابقة (77) فيلماً إماراتياً قصيراً(منها 27 فيلماً في فئة العام، و50 فيلماً في فئة الطلبة). كما تمّ عرض (130) فيلماً على هامش المُسابقة، منها (13) فيلماً من الإمارات، والبقية أتت من (27) دولة. ليكون إجمالي الأفلام المعروضة (207) أفلام. تألّفت لجنة التحكيم من : المخرج محمد ملص، رئيساً (سوريا)، وعضوية مدير التصوير حازم بياعة (سوريا)، والممثل أحمد الجسمي (الإمارات)، والناقد محمد سلطان ثاني (الإمارات). أدار الناقد السينمائي فجر يعقوب (سوريا) جلسةً نقديةً لأفلام المسابقة الرسمية. وتمّ تنظيم محاضرة حول الأفلام الإيرانية القصيرة, والتسجيلية، بإدارة شيرين نادري، وسهيل جهان بيجلاري. اتخذت المسابقة ثيمة "سينما التحريك" شعاراً للدورة الثالثة، وذلك بالتعاون مع الناقد السينمائي السوري المُقيم في فرنسا صلاح سرميني، حيث تمّ تخصيص برنامجاً متكاملاً حول سينما التحريك، تألف من : ـ أفضل عروض مهرجان آنسي/فرنسا 2002 (8) أفلام. ـ أفضل عروض مهرجان آنسي/فرنسا 2003 (7) أفلام. ـ مختارات من مهرجان "سينانيما" في البرتغال (7) أفلام. ـ تحية لمخرج التحريك الإيطالي برونو بوزيتو (12) فيلماً. ـ مختارات من المدارس الفرنسية، بالتعاون مع الجمعية الفرنسية لسينما التحريك (9) أفلام. توزّعت العروض المُصاحبة إلى الأقسام التالية : ـ بانوراما عربية (39) فيلماً. ـ المعهد العالي للسينما في مصر (4) أفلام. ـ برنامج السينما الإيرانية بالتعاون مع جمعية سينما الشباب الإيراني (6) أفلام، ومركز الأفلام التسجيلية, والتجريبية (8) أفلام. ـ مختارات من مهرجان أدنبره السينمائي الدولي (9) أفلام. ـ مختارات من مهرجان بيروت للأفلام الوثائقية (دوكيودايز) (5) أفلام. ـ تحية للمخرجة اليونانية لوكيا ركاكي (2) فيلم. ـ تحية للمخرج الإماراتي صالح كرامة (8) أفلام. ـ شورت مانيا (4) أفلام. ـ عروض خاصة (2) فيلم. في تلك الدورة تمّ إصدار (7) كرّاسات هي : ـ أفلام من الإمارات 2003. ـ السينما الإيرانية – ترجمة, وإعداد: صلاح صلاح، مسعود أمرالله آل علي. ـ قصص تلك الأفلام – إبراهيم الملا. ـ باب المقام, مفكرة فيلم – فجر يعقوب. ـ السيرة المنقوصة, بحث في تاريخ السينما اللبنانية – نديم جرجورة. ـ سينما التحريك – تأليف: برنار جينان – ترجمة: صلاح سرميني. ـ السينما التركية, تاريخ موجز 1914-2001 ترجمة: صلاح صلاح. كما تمّ إصدار " كتاب السينما 2004" : الدليل السنوي المصوَّر للسينما العربية, والعالمية للناقد السينمائي محمد رضا. الدورة الرابعة انعقدت الدورة الرابعة خلال الفترة من 2 وحتى 7 مارس 2005 وعُرض في المُسابقة (135) فيلماً إماراتياً قصيراً(منها 30 فيلماً في فئة العام، و105 أفلام في فئة الطلبة). كما تمّ عرض (130) فيلماً على هامش المُسابقة، منها (5) أفلام من الإمارات، والبقية أتت من (39) دولة. ليكون إجمالي الأفلام المعروضة (265) فيلماً. تألّفت لجنة التحكيم من : المخرج محمد عسلي، رئيساً (المغرب)، وعضوية الناقد السينمائي عبد الستار ناجي (الكويت)، والممثل إبراهيم سالم (الإمارات)، والمخرج جاسم جابر (الإمارات). أدار الناقد السينمائي صلاح هاشم (مصر) جلسة نقدية لأفلام المسابقة الرسمية. اتخذت المسابقة ثيمة "السينما الشعرية" شعاراً للدورة الرابعة، وذلك بالتعاون مع الناقد السينمائي السوري المُقيم في فرنسا صلاح سرميني، حيث تمّ تخصيص برنامجاً متكاملاً حول السينما الشعرية، تألف من: ـ شعرية عربية (12) فيلماً. ـ شعرية دولية (6) أفلام. ـ مختارات من مهرجان "كليرمون- فيران" /فرنسا (18) فيلماً. ـ تحية للمخرج الجيورجي ميخائيل كوباخيدزه (3) أفلام. ـ تحية للمخرج الأرميني سيرج أفيديكيان (5) أفلام. ـ تحية للمخرج الأرميني أرتافازد بيليشيان (5) أفلام. ـ مختارات من جماعة السينما الشابة بفرنسا (5) أفلام. ـ مختارات من الجمعية الفرنسية لسينما التحريك بفرنسا (5) أفلام. ـ مختارات من مجموعة البحوث, والتجارب السينمائية بفرنسا (4) أفلام. توزّعت العروض المُصاحبة إلى الأقسام التالية : ـ بانوراما عربية (22) فيلماً. ـ مختارات من مهرجان أدنبره السينمائي الدولي (11) فيلماً. ـ مختارات من السينما الألمانية, الجيل الجديد (4) أفلام. ـ مختارات من مهرجان سينيمانيلا السينمائي الدولي في الفليبين (10) أفلام. ـ مختارات من معهد الفيلم النرويجي (8) أفلام. ـ برنامج تعاونية عمَّان لصناعة الأفلام (6) أفلام. ـ عروض خاصة (3) أفلام. في تلك الدورة تمّ إصدار (6) كرّاسات هي : ـ أفلام من الإمارات 2004. ـ مندوبة الأحلام, سينما ميّ المصري – فجر يعقوب. ـ درس في السينما – جمع, وترجمة: نادية عمر صبري. ـ النقّاد, والسينما – أسامة عسل. ـ الطريق الطويل إلى عالم أكيرا كوروساوا – كامل يوسف حسين. ـ حول السينما الشعرية – تنسيق, وإشراف, وكتابة: صلاح سرميني بالتعاون مع آخرين. كما تمّ إصدار "كتاب السينما 2005": الدليل السنوي المُصوَّر للسينما العربية, والعالمية للناقد السينمائي محمد رضا. الدورة الخامسة انعقدت الدورة الخامسة خلال الفترة من 1وحتى 6 مارس 2006 وتضمنت ثلاث مسابقات مختلفة : ـ الدورة الخامسة للمُسابقة الإماراتية . ـ الدورة الأولى للمُسابقة الخليجية . ـ الدورة الأولى لمُسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي. بلغ عدد الأفلام التي وصلت إلى "المُسابقة" في كافة الأقسام : (1369) فيلماً، تمّ عرض (350) فيلماً . الأفلام الإماراتية: - بلغ عدد الأفلام التي وصلت من الإمارات : 84 فيلماً (24 عام، 37 طلبة، 23 عرض خاص). الأفلام الخليجية: بلغ عدد الأفلام التي وصلت من دول مجلس التعاون الخليجي (31) فيلماً توزّعت العروض المُصاحبة إلى الأقسام التالية : ـ بانوراما عربية (7) أفلام. ـ بانوراما دولية( 17 (فيلماً. ـ الجيل الجديد, ألمانيا (11) فيلماً . ـ وثائقية إسبانية (6) أفلام. ـ عروض خاصة (23) فيلماً . اتخذت المُسابقة ثيمة "هايكو سينما"، أو الفيلم القصير جداً الذي لا يتعدّى (5) دقائق، شعاراً للدورة الخامسة، وذلك بالتعاون مع الناقد السينمائي السوري المُقيم في فرنسا صلاح سرميني، حيث تمّ استقبال (1077) فيلماً لهذه التظاهرة، واختير منها للعرض (207) فيلماً في (17) قسماً. تألفت لجنة التحكيم من : المخرج الطيب الوحيشي (تونس)، رئيساً شرفياً، وعضوية الأديب, والسيناريست أمين صالح (البحرين)، المخرج سعد هنداوي (مصر)، الشاعر, والإعلامي عادل خزام (الإمارات)، المؤلف الموسيقي إبراهيم الأميري (الإمارات). وتمّ اختيار الناقد السينمائي البحريني حسن حدّاد ليكون الناقد الرسمي للدورة الخامسة. تمّ إصدار(6) كرّاسات، هي : ـ أفلام من الإمارات 2005. ـ الواجهة المثقوبة, رحلة شخصية في المهرجانات العربية ـ نديم جرجوره. ـ البطريق, مفكرة فيلم ـ فجر يعقوب. ـ التسجيلية في السينما كمنهج جمالي ـ عدنان مدانات. ـ درس في السينما (الجزء الثاني) – جمع, وترجمة: نادية عمر صبري. ـ حول الفيلم القصير, من شرائط الأخوين لوميير إلى الأفلام المُنجزة بواسطة الهاتف المحمول ـ كتابة, وتنسيق, وإشراف : صلاح سرميني بالتعاون مع آخرين. الدورة السادسة انعقدت الدورة السادسة خلال الفترة من 7 وحتى 13 مارس 2007 وتضمنت ثلاث مسابقات مختلفة : ـ الدورة السادسة للمُسابقة الإماراتية . ـ الدورة الثانية للمُسابقة الخليجية . ـ الدورة الثانية لمُسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي. وعُرض في المُسابقة الإماراتية (73) فيلماً قصيراً(منها 24 فيلماً في فئة العام، و49 فيلماً في فئة الطلبة). وعُرض في المُسابقة الخليجية(37) فيلماً قصيراً(منها 29 فيلماً في فئة العام، و8 أفلام في فئة الطلبة). اتخذت المُسابقة ثيمة "سينما الطريق, الطريق في السينما" شعاراً للدورة السادسة، وذلك بالتعاون مع الناقد السينمائي السوري المُقيم في فرنسا صلاح سرميني، وعرض خلالها (106) أفلام. توزّعت العروض المُصاحبة إلى الأقسام التالية : ـ عروض خاصة (56) فيلما.ً ـ بانوراما عربية (10)أفلام. ـ بانوراما دولية (16) فيلماً. ـ برنامج مهرجان ألكالا السينمائي/إسبانيا (6) أفلام. بلغ عدد الأفلام التي عرضت في الدورة السادسة ( 305) أفلام. تألفت لجنة التحكيم من : المخرج قيس الزبيدي(العراق/ألمانيا), المسرحي إسماعيل عبد الله(الإمارات), المخرج بسام الذوادي(البحرين), المخرج, والممثل حسن أبو شعيرة(....), الناقد زياد عبد الله(سورية). وتمّ اختيار الناقد السينمائي المغربي مصطفى المسناوي ليكون الناقد الرسمي للدورة السادسة . تمّ إصدار 7 كرّاسات، هي : ـ أفلام من الإمارات 2006. ـ جان شمعون, الرجل المجهول ـ فجر يعقوب. ـ الوسيط الأدبي في السينما وسيلة, أم غاية ـ قيس الزبيدي. ـ حوار مع فيديريكو فلليني, أجراه جيوفاني جرازيني, ترجمة أمين صالح. ـ السينما في الصين, التنين متجدد الشباب ـ يسري السيد منصور. ـ ياسو جيرو أوزو, الطريق إلى اللانهاية ـ كامل يوسف حسين. ـ سينما الطريق, الطريق في السينما ـ كتابة, وتنسيق, وإشراف : صلاح سرميني بالتعاون مع آخرين. الدورة السابعة بعد انتهاء الدورة السادسة ببعض الشهور, استقال "مسعود أمر الله" من "المُسابقة", وأُوكلت إداراتها ل"عبد الله البستكي", وانعقدت الدورة السابعة خلال الفترة من 27 فبراير, وحتى 4 مارس 2008. استمرت "المُسابقة" كما السابق مع تغييرات شكلية طفيفة, ولكن تمّ رفع قيمة الجوائز إلى أرقامٍ غير منطقية. وأولى المُلاحظات عن تلك الدورة, بأنني لم أعثر في موقعها على أيّ تقرير إحصائيّ عنها كما كان يفعل دائماً المدير السابق "مسعود أمر الله", والذي كان يُخصص لموقع "المُسابقة" جزءاً كبيراً من وقته . كما لم أعثر على أيّ معلومات عن فيلميّ الافتتاح, والختام, ولكنني وجدتهما في الدليل الرسمي لتلك الدورة! ولم أجد حتى تاريخ انعقاد تلك الدورة, فلجأتُ إلى محركات البحث, ووجدته بصعوبة. ولكن, يتصدر الصفحة الأولى لتلك الدورة نصّاً بعنوان " وعدٌ تحقق", .. ـ هل وعد المدير الجديد للمُجمّع الثقافي ـ أحداً بمُعجزةٍ ما كي يفتتح تلك الدورة بذلك العنوان المُلتبس القصد, والنية ؟ وفي كلمته يقول : "..اليوم, تقدم المُسابقة مزيداً من الأفلام ، ومزيداً من السينمائيين الشباب.." "...إن الدورة الحالية للمُسابقة بانفتاحها على السينمائيين الخليجيين..". وهي عبارات تثبتُ بأنه لا يعرف شيئاً عن تاريخ "المُسابقة" إلاّ ما قيل له من الذين أرادوا الاستيلاء عليها, وخطف نجاحها, وتطورها. ويكفي قراءة البيانات, والأرقام المُدرجة في التقرير أعلاه كي تنكشف الورطة المهنية التي أوقعه مستشاريه فيها . فقد كانت "المُسابقة" منفتحةً على السينمائيين الخليجيين, وبالتحديد بدءاً من الدورة الخامسة عام 2006 مع تأسيس " المُسابقة الخليجية". وعُرض في المُسابقة الإماراتية (66) فيلماً قصيراً(منها 11 فيلماً في فئة العام، و55 فيلماً في فئة الطلبة). وعُرض في المُسابقة الخليجية(25) فيلماً قصيراً(منها 15 فيلماً في فئة العام، و10 أفلام في فئة الطلبة). وبالمُقارنة مع الدورات السابقة, تتضح مقاطعة المخرجين القدامى, حيث لم يشترك في فئة العام أكثر من (11) فيلماً في المُسابقة الإماراتية, و(15) فيلماً في المُسابقة الخليجية. والطريف, بأن برمجة الدورة السابعة تكشف عن استمرارية مشوهة للأسلوب, والمنهج المُتبع في الدورات السابقة(ما هي إذاً الأسباب التي دفعت "مسعود أمر الله" إلى الاستقالة ؟ ) . أما العروض المُصاحبة فقد توزعت في الأقسام التالية : ـ العروض الخاصة (31) فيلماً. ـ بانوراما دولية (25) فيلماً(ولم تنتبه الإدارة الجديدة بأن بعضها عُرض في الدورات السابقة). ـ بانوراما عربية (7) أفلام(ومنها أفلاماً مصرية يعود تاريخ إنتاجها إلى الستينيّات, ويبدو بأن السفارة المصرية في الإمارات وجدتها في مخازنها, فأرسلتها للعرض في المُسابقة). وبينما كان من المُفترض استحداث برمجة جديدة, مغايرة, ومختلفة, وتفادي الاستمرار في تقليد ما حدث في الدورات السابقة, اتخذت المُسابقة ثيمة "الخيال العلمي" شعاراً للدورة السابعة، وعُرض خلالها 33 فيلماً(ولم تنتبه الإدارة الجديدة أيضاً بأنّ بعضها عُرض في الدورات السابقة). وهكذا, بلغ عدد الأفلام التي عُرضت في تلك الدورة (187) فيلماً. وتألّفت لجنة التحكيم من : الشاعرة, والكاتبة, والمخرجة نجوم الغانم(رئيساً), المخرج السينمائي, والمسرحي صالح كرامة العامري, الكاتب, والصحفي ناصر الظاهري, الكاتب التلفزيوني, والمسرحي, والإذاعي جمال سالم, مدير الإنتاج, والمنتج شهاب عبد الله محمود(وكلّ الأعضاء من دولة الإمارات). ويبدو بأن "المُسابقة" قد تخلت عن فكرة الناقد الرسمي للدورة. وصدر كتابٌ واحدٌ فقط : ـ درس في السينما, الجزء الثالث ـ جمع, وترجمة ناديا عمر صبري. الدورة الثامنة الطريق نحو النهاية مع الدورة الثامنة, تسارع تدهور"المُسابقة" بشكلٍ ملحوظٍ أثار استياء المُتابعين, والمخرجين المُشاركين, وبعض أعضاء لجنة التحكيم, ومجلس النقاد,.. وحتى المدير نفسه ! ويكفي التمّعن في الملاحظات التالية لتوضيح الحال الذي وصلت إليه : ـ بدأت "المُسابقة" بقبول الأفلام الطويلة, التسجيلية, والروائية تقليداً ل"مهرجان الخليج السينمائي" في دبيّ, والطريف بأن يشترك فيلمان "إماراتيان" فقط في "المُسابقة الخليجية للأفلام الطويلة" : ـ المُريد, وهو الفيلم الوحيد المُشارك في فئة الأفلام التسجيلية الطويلة لمُخرجته الإماراتية "نجوم الغانم", والتي كانت بدورها رئيس لجنة تحكيم الدورة السابعة, وبالمُناسبة, سيناريو الفيلم من كتابة زوجها الكاتب, والشاعر "خالد البدور" الذي شارك في "مجلس نقاد" الدورة الثامنة, ويعني ذلك بأنه شاهد الأفلام كلها, وناقشها مع المخرجين. ـ حنة, وهو الفيلم الوحيد المُشارك في فئة الأفلام الروائية الطويلة لمُخرجه الإماراتي "صالح كرامة", وبدوره كان عضواً في لجنة تحكيم الدورة السابعة, كما كان مستشاراً للدورة الثامنة, وعضواً في "مجلس النقاد", وهو ليس بناقد, باختصار, كان يمتلك مهمتيّن متناقضتين, فهو واحدٌ من المُتنافسين, ولكنه شاهد الأفلام, وناقشها مع المخرجين, وكأنه يمتلك خبرةً زائدةً عنهم, وكانت كلّ التوقعات تشير بأنه سوف يحصل على إحدى الجوائز المُهمة, وهو ما حدث فعلاً. ـ أما "مسابقة الأفلام الخليجية القصيرة", فقد اقتصرت على (10) أفلام فقط بدون تحديد أيّ منها في فئة العام, أو الطلبة . ـ واكتفت "المُسابقة الإماراتية للأفلام القصيرة" ب(15) فيلماً فقط, وأيضاً بدون تحديد أيّ منها في فئة العام, أو الطلبة . ولا يقدم موقع "المُسابقة" أيّ معلومة عن لجنة التحكيم التي وجدتها في الدليل الرسمي, والتي تكونت من : ـ محمد فلكناز رئيساً (الإمارات), وهو مدير إدارة تلفزيون, وراديو العرب في دبي, ونشاطه التلفزيوني لا علاقة له بالسينما. وعضوية كلّ من : ـ عبد الله حبيب (سلطنة عمان), وهو مخرجٌ, وباحثٌ سينمائيّ, وكان الأجدر بأن يتولى مهمة رئيس اللجنة, وبالمُناسبة, كان عضواً في "مجلس النقاد", ويعني ذلك بأنه شاهد الأفلام, وناقشها مع مخرجيها قبل إعلان الجوائز ؟ (ولا أعرف كيف تصرّف في مهمتيّن متناقضتين, وبالمُناسبة, كان "عبد الله حبيب" عضواً في لجنة تحكيم الدورة الأولى لمهرجان الخليج السينمائي 2008). ـ فيليب جلادو(فرنسا), وهو المدير الفني لمهرجان سينمات القارات الثلاث في نانت/فرنسا. ـ عماد النويري (مصر/الكويت), ناقد سينمائي. بينما تكوّن "مجلس النقاد" من : ـ بشار إبراهيم (فلسطين/سورية), ناقد سينمائي. ـ عبد الله حبيب (سلطنة عمان), مخرج, وباحث سينمائيّ, وللتذكير, كان عضواً في " لجنة التحكيم" أيضاً . ـ كيت سلي(غير محددة الجنسية في الدليل الرسمي للمُسابقة), منتجة, ومراسلة صحفية. ـ عزّ الدين الوافي (المغرب), ناقد سينمائي. ـ صالح كرامة (الإمارات), وشارك بفيلمه "حنة" في "المسابقة الخليجية للأفلام الطويلة", وكان مستشاراً "للمسابقة" أيضاً. ـ خالد البدور (الإمارات), شاعر, وكاتب, وهو زوج المخرجة "نجوم الغانم" التي شاركت بفيلمها "المُريد" في المُسابقة الخليجية للأفلام التسجيلية الطويلة. وربما لاحظ القارئ بأنّ عدد "مجلس النقاد" (6) أكبر من عدد أعضاء لجنة التحكيم (4), وكانت تنعقد جلسات "المجلس" مع المخرجين في نفس توقيت عرض الأفلام (نهاراً). وإذا أراد أحدنا البحث في الموقع عن الأفلام الفائزة فلن يجدها, ولن يعثر على برنامج الدورة, ولن يستمتع بأيّ تقرير إحصائيّ. ومن المُفيد الإشارة بأن الدورة الثامنة لم تصدر أيّ كتاب(وتولى مهرجان أبو ظبي السينمائي الدولي هذه المهمة). وفي الكلمة الافتتاحية لتلك الدورة, تصرّ الإدارة على الخطأ, حيث نقرأ : "...في انطلاقتها الأولى عام 2002إقتصرت المُشاركة في المُسابقة على أفلام قصيرة لمواطني الدولة, أما اليوم, فقد فتحت المسابقة أبوابها لاستقبال أفلاماً قصيرة, وأفلام رئيسية, وأفلام رسوم متحركة من الإمارات, ودول مجلس التعاون الخليجي....". اليوم, والمقصود " الدورة الثامنة" تحديداً, مع أنّ الإدارة الجديدة وصلت إلى " المُجمع الثقافي" قبل انعقاد الدورة السادسة بشهور, ولا تعرف تفاصيل دوراتها السابقة, تتجاهلها, أو ببساطة تجهلها تماماً. وقد كشفت سطور هذا التقرير بأن "المُسابقة" بدأت باستقطاب الأفلام الخليجية في "مسابقة خاصة" بدءاً من الدورة الخامسة عام 2006. ومن ثمّ, ما هو المقصود بـ" أفلام رئيسية", ويبدو بأنها خطأ في الترجمة عن النصّ الإنكليزي لكلمة" feature", وربما يقصد بها "الأفلام الروائية الطويلة". ولكن, كان على مستشاري الإدارة إعلامها, بأن "المُسابقة" كانت تعرض الأفلام بكلّ أنواعها, وأطوالها. أما "حشر"الأفلام الروائية الطويلة في "المُسابقة", فهي محاكاةٌ, نقلٌ, وتقليدٌ سيئٌ لما حدث في الدورة الأولى ل"مهرجان الخليج السينمائي" في دبيّ الذي أسّسه, ويديره "مسعود أمر الله" (ويا للصُدفة). المُضحك في الأمر, أو المُثير للسخرية, بأننا نقرأ : "...إلا أن شروط اشتراك الأفلام في مسابقة أفلام من الإمارات في هذه السنة أصبحت أكثر صعوبة, ولم يزد عدد الأفلام التي اجتازت شروط الدخول عن 27 فيلماً..." (ويجب أن تُحاسب إدارة "المُسابقة" على تلفيق مثل هذه المعلومات الخاطئة), فإذا كانت تلك الأفلام ال26(هناك فيلم تسجيلي لم يُعرض) المُشاركة في المُسابقة الخليجية, والإماراتية هي أفضل الإنتاج لعاميّ 2007- 2008, فإنه يتوّجب على سينمائييّ الخليج الاختباء خجلاً. لقد شاهدتُ الأفلام ال26 واحداً, واحداً¸ وسبق لي مشاهدة معظمها بمناسبة الدورة الأولى ل"مهرجان الخليج السينمائي" في أبريل ‏2008‏‏, ولو كان "مسعود أمر الله" مديراً لتلك الدورة لاستبعد نصف الأفلام, ووضعها في القسم الإعلامي تشجيعاً لمُخرجيها ـ كما كان يفعل دائما ًـ, بدوري, لو كنتُ في لجنة اختيارها, لاستبعدتُ معظمها, وأبقيتُ على بعض الأفلام فقط . ولحسن الحظ, كان ضيوف الدورة الثانية ل"مهرجان أبو ظبي السينمائي" مشغولين بكلّ شيئ ماعدا "مسابقة أفلام من الإمارات", ولم يشاهد تلك الأفلام غير مخرجيها, وأصدقائهم, وشخصاً واحداً حسبته متفرجاً مواظباً, وشغوفاً, وتبيّن لي فيما بعد بأنه عامل إضاءة المنصة في الصالة . يتوجب على إدارة "المُسابقة" التحلي بالتواضع في تبريرها للعدد القليل للأفلام المُتنافسة, وسوف أقدم تفسيراً بسيطاً يتلخص بعدم توفر الأفلام الجديدة خلال الفترة الفاصلة ما بين الدورة السابعة (من 27 فبراير, وحتى 4 مارس 2008), والثامنة (من 10وحتى 19 أكتوبر 2008), فالمخرجون يحضرون أفلامهم الجيدة, والسيئة على السواء للمُشاركة في الدورة الثانية ل"مهرجان الخليج السينمائي" في دبي. وقد تسنت لي فرصة الحديث مع "سمير فريد" مستشار "مهرجان أبو ظبي السينمائي الدولي", وذكرتُ له بعض التجاوزات الخطيرة التي حدثت في الدورة الثامنة " للمُسابقة", وأقلها استغلالها لمصالح شخصية, وتدوير, وخطف الجوائز. على سبيل المثال, من بين ال26 فيلماً المُتسابقة, هناك ستة ـ على الأقلّ ـ يشترك فيها منظمو "المُسابقة", ومديرها بالتحديد, وهو سلوكٌ لا أخلاقي يُخالف قوانين المهرجانات, واستحوذت تلك الأفلام ـ باستحقاق, أو بدونه ـ على الجوائز(أنظر القائمة في نهاية التقرير). وردّ "سمير فريد" : إنها أخطاء مهنية, وليست سلوكاً لا أخلاقياً . ـ وهل تعتبرها ممارسات صحيحة, أم خاطئة ؟ وبدون تردد, قال لي : نعم, إنها خاطئة. المُقارنة مع مشاركة أفلام ينتجها "المركز القومي للسينما" في مهرجان الإسماعيلية, أو المهرجان القومي للسينما في مصر, واشتراك أفلاماً فرنسية مدعومة من طرف "المركز الوطني للسينما" في مهرجانات وطنية, ومشاركة أفلام سورية تمولها "المؤسسة العامة للسينما" في مهرجان دمشق مقارنة خاطئة تماماً, وهو "خطأ مهنيّ" من ناقدٍ سينمائيّ مخضرم, لأنّ أيّ مدير لهذا المركز, أو ذاك المهرجان, أو تلك المؤسسة,...لم يمتلك مهمةً فنية, أو تقنية في أيّ واحدٍ من تلك الأفلام,... على عكس ما حدث في الدورة الثامنة ل"مسابقة أفلام من الإمارات"(والغريب بأن هذه التجاوزات لم تحدث في الدورة السابعة), حيث امتلك المُشاركون في تنظيمها, ومديرها بالتحديد مهماتٍ فنية واضحة, وهي أخطاءٌ مهنية تستحق المُحاسبة القانونية من طرف الجهات الراعية, والمُمولة, والمُنظمة, كما أنها أفعال لا أخلاقية أبسط غاياتها الالتفاف على القانون الداخلي للمُسابقة, وخطف الجوائز بالتواطئ مع لجنة تحكيم "متساهلة مهنياً", والتي كان عليها استبعاد تلك الأفلام من "المُسابقة". وفي الوقت الذي تُصرح الكلمة الافتتاحية, وتكشف بالحرف الواحد : "...إلا أن شروط اشتراك الأفلام في مسابقة أفلام من الإمارات في هذه السنة أصبحت أكثر صعوبة, ولم يزد عدد الأفلام التي اجتازت شروط الدخول عن 27 فيلماً..." تعود في الفقرة التالية لتُؤكد معلومة خاطئة تماماً : "..ولتقديم حافز إضافي هذا العام لم تكتف مسابقة أفلام من الإمارات بزيادة عدد الأفلام المشاركة, وفئاتها, وإنما أيضاً تمت زيادة القيمة المالية للجوائز .." هل نحتاج إلى خبيرٍ في علم الحساب, والرياضيات كي نتحقق من تلك "الزيادة" المزعومة, أم علينا الاقتناع بأن ال27 فيلماً المُتسابقة في الدورة الثامنة هي أكثر من عدد الأفلام المُتسابقة في الدورة السابعة (91) فيلماً, وأكثر من عدد الأفلام المُتسابقة في الدورة السادسة(110) فيلماً,...وهكذا. لا أعفي الإدارة الجديدة للمجمع الثقافي من المسؤولية, فهي التي أوصلت "المُسابقة" إلى هذا الوضع المُتدهور عندما استمعت إلى مستشارين لا خبرة لهم بالسينما أصلاً(ولا أقصد سمير فريد)... أما تعليقي عن كلمة "عبد الله البستكي" مدير "المُسابقة" الحالي, فإنه من الأفضل بأن ندع "مخيلته تقوده إلى أهدافه", وهو عملياً يحققها بامتياز . وهو يُنهي كلمته بأنّ " إحدى الفقرات البارزة في هذه الدورة هي مجلس النقد الفني للأفلام, ...حيث ستسمح هذه البادرة النبيلة لمخرجي الأفلام لسماع النقد الفني لأفلامهم, وأعمالهم من قبل كبار النقاد الذين حازوا على سمعة كبيرة إقليمياً ودولياً..." كانت الدورات الستة السابقة تحرص على دعوة أحد النقاد العرب لمُشاهدة كل الأفلام في المُسابقات المختلفة, ومناقشتها مع مخرجيها. من جهة أخرى, تعتبر فكرة "مجلس النقاد" قديمة جداً عاشها كلّ من شارك في الدورات الماضية للمُسابقة, وكانت تتجسّد تلقائياً في السهرات الليلية في بهو الفندق الذي كان يقيم فيه المخرجون, حيث كانوا يناقشون الأفلام فيما بينهم بمُشاركة ضيوف "المُسابقة" من النقاد, والسينمائيين. دعونا الآن نناقش برنامج المُسابقة : عملياً, تضمنت المُسابقة (26) فيلماً, حيث لم يُعرض الفيلم التسجيلي الإماراتي(الحديث في العصر الحديث) لمخرجه" فريد الخاجة". وتكونت "المُسابقة الخليجية للأفلام الطويلة" من فيلمين "إماراتيين" : 1ـ المُريد : في فئة الأفلام التسجيلية الطويلة, إخراج "نجوم الغانم", السيناريو من كتابة زوجها "خالد البدور"(كان عضواً في مجلس النقاد). وكان الفيلم ينافس نفسه, وحصل على جائزة أفضل إخراج لفيلم تسجيلي طويل. 2ـ حنة : في فئة الأفلام الروائية الطويلة, إخراج "صالح كرامة"(وكان مستشاراً للمُسابقة, وعضواً في مجلس النقاد) وكان الفيلم ينافس نفسه, وحصل على جائزة أفضل إخراج لفيلم روائي طويل. وتضمنت "مسابقة الأفلام الخليجية القصيرة" (10) أفلام. بينما تضمنت "المسابقة الإماراتية للأفلام القصيرة" (14) فيلماً. ومنها (6) أفلام شارك فيها مدير المُسابقة" عبد الله البستكي ", وأعضاء فريق العمل بمهماتٍ رسمية واضحة : 1ـ السقوط : إخراج "محمد ممدوح", إنتاج "عبد الله البستكي"(مدير المُسابقة). وحصل على جائزة التحكيم لأفضل فيلم قصير في "مسابقة الأفلام الإماراتية القصيرة" مناصفة مع فيلم "البعو" لمخرجه "أحمد زين". 2ـ البعو : إخراج "أحمد زين", إنتاج, وإشراف تقني "عبد الله البستكي"(مدير المُسابقة). وحصل على جائزة التحكيم لأفضل فيلم قصير في "مسابقة الأفلام الإماراتية القصيرة" مناصفة مع فيلم "السقوط" لمخرجه "محمد ممدوح". 3ـ الخطة : إخراج "أحمد عرشي"(كان مُشرفاً تقنياً على العروض), إنتاج, وتصوير, وميكساج "عبد الله البستكي"(مدير المُسابقة), وتمثيل "علي الجابري" (وهو سكرتير عام المسابقة, ومدير الضيافة). 4ـ رأس حربة : إخراج "فاضل سعيد المهيري", صوت "عبد الله البستكي" (مدير المسابقة). وحصل على جائزة لجنة التحكيم لأفضل فيلم قصير في "مسابقة الأفلام الخليجية القصيرة" مناصفة مع "سنوات الضياع" لمخرجه "عبد الرحمن الخليفي". 5ـ شئ ما : إخراج "هناء الشاطري", مُساهمة "عبد الله البستكي"(مدير المُسابقة). 6ـ فلسطيني : إخراج "سلمى خليفة الدرمكي", إشراف "نزار عنداري"( وهو مُستشار للمُسابقة). ومن المفيد الإشارة أيضاً إلى جوائز "مسابقة الإنتاج السينمائي الإماراتي", ولا يوجد في الدليل الرسمي للمهرجان, أو الموقع أيّ معلومات عن أعضاء لجنة التحكيم. وقد حصل على الجائزة الثالثة كاتب قصة "دردميس", وسوف يخرجها "عبد الله البستكي"(مدير المُسابقة). وحصل على الجائزة الأولى "أحمد عرشي"(مشرف عروض المسابقة) عن قصته "القدر الجائر", وهو الذي سوف يخرجها. هل تحتاج إدارة "هيئة أبو ظبي للثقافة, والتراث", و"مهرجان أبو ظبي السينمائي الدولي" لإثباتات, ودلائل, وبراهين, وأرقام, وإحصائيات.. إضافية كي يدركوا حجم التدهور الذي وصلت إليه "مسابقة أفلام من الإمارات" في دورتها الثامنة ؟ ولا أعفي أحداً منهم من المسؤولية. جدول يُلخص تاريخ " مُسابقة أفلام من الإمارات" بالأرقام : رقم الدورة بإدارة التاريخ المسابقة الإماراتية المسابقة الخليجية تيمة الدورة برامج أخرى إجمالي الأفلام المعروضة ناقد الدورة كراسات السينما إصدارات أخرى الدورة التحضيرية مسعود أمر الله من 10 وحتى 12 أفريل2001 58 0 0 0 58 لا يوجد مسابقة 0 الدورة الأولى مسعود أمر الله من 17وحتى 20 أفريل2002 68 0 0 32 100 يوسف عايدابي 0 الدورة الثانية مسعود أمر الله من 5 وحتى 10 مارس2003 71 0 21 44 136 محمد رضا 7 الدورة الثالثة مسعود أمر الله من 3 وحتى 8 مارس 2004 77 0 43 87 207 فجر يعقوب 7 كتاب السينما 2004/محمد رضا الدورة الرابعة مسعود أمر الله من 2 وحتى 7 مارس 2005 135 0 66 64 265 صلاح هاشم 6 كتاب السينما 2005/محمد رضا الدورة الخامسة مسعود أمر الله من 1وحتى 6 مارس 2006 61 28 207 54 350 حسن حداد 6 الدورة السادسة مسعود أمر الله من 7 وحتى 13 مارس 2007 73 37 106 89 305 مصطفي المسناوي 7 الدورة السابعة عبد الله البستكي من 27 فبراير وحتى 4 مارس2008 66 25 33 63 187 1 الدورة الثامنة عبد الله البستكي من 10 وحتى 19 أكتوبر2008 17 10 0 0 27 مجلس النقاد 0

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق