السبت، 23 فبراير، 2013

التت الإعلامي!


هشام لاشين

صرح مصدر مسئول بوزارة الإعلام بشأن الحكم الصادر من محكمة القضاء الإداري بإيقاف بث قناة "التت" أن وزارة الإعلام واتحاد الإذاعة والتليفزيون يتفقان على ما رصده حكم المحكمة من سوء المحتوى المقدم على شاشة هذه القناة، إلا أن حقيقة الواقع أن هذه القناة لا تبث مطلقاً على القمر الصناعي المصري "نايل سات" ، بل تبث على القمر الصناعي "نورسات" ، وأنه ليس هناك صلة لوزارة الإعلام واتحاد الإذاعة والتليفزيون بهذه القناة من قريب أو بعيد ، وقد سبق لوزير الإعلام أن صرح بمبادرته فوراً بوقف هذه القناة لو كانت تبث على "نايل سات" .

 وقال المصدر إنه ولا يسع وزارة الإعلام إلا السعي الحثيث مخاطبةً وزارة الإعلام البحرينية والشركة المالكة للقمر "نورسات" ، والتي تتخذ من مملكة البحرين مقراً لها، بصيغة حكم المحكمة .

هذا الخبر جاءني علي الإيميل الخاص بي من وزارة الإعلام مثل أخبار عديدة تصلني دائما لكنه فجر بداخلي بركانا من الغضب من إسلوب معالجة وزير الإعلام للعديد من الأمور كنت قد أجلت الحديث عنها وأول هذه الأمور هو مايكشف عنه الخبر من لجوء الوزير لأسلوب المبادرة المؤيدة وليس قيامه بإتخاذ قرار الإغلاق من نفسه ليس لهذه القناة التي إتضح أنها لاتتبع النايل سات ولكن لقنوات أخري عديدة ألعن ألف مرة من التت مثل درابوكا وتاكسي سينما التي تذيع كل يوم فيلم جنسي في الثانية صباحا وقنوات السبكي التي تقدم حثالة السينما المصرية وقنوات المصارعة الحرة المتجاوزة لكل القيم والأعراف والتي ترعي العنف وتساهم في ترويجه في بلد لم يعد يحتاج مزيدا من العنف.. والمدهش أن معظم هذه القنوات التي ذكرتها وغيرها تبث علي النايل سات ولم تكن تجرؤ في عهد الرئيس المخلوع أن تحلم بالظهور ولو حتي في البوتاجاز رغم رعاية الرئيس المنحل بقرار شعبي لكل أنواع الهلس علي مدار 30 سنة.. فهل كان مبارك يري أن الإنحلال لايجب أن يصل لمستوي محطات تقدم افلاما جنسية كما ذكرت بينما يري يري وزير الإعلام الحالي أنها حلال؟ المفارقة مضحكة بل مبكية وتحتاج من سيادة الوزير لنظرة لما يبث علي النايل سات بعيدا عن الدعاوي القضائية فقد سبق وصدر حكم قضائي بمنع القنوات الجنسية من علي الشبكة العنكبوتية ولازالت وزارة المواصلات تماطل في تنفيذه فصارت أحكام المحكمة مجرد حبر علي ورق تماما كما كان يحدث ايام مبارك..أما قول السيد الوزير بأنه سيخاطب وزارة الإعلام البحرينية فهو ايضا إسلوب غريب فعلاقتنا بمملكة البحرين أكبر بكثير من هذه المخاطبات كما أعلم جيدا والمسألة تحل بمجرد زيارة أو حتي تليفون وتنتهي فورا لما أعلمه من حرص البحرين علي علاقتها الممتازة بمصر .. لكنه نفس الإسلوب العقيم لهذه الحكومة في المماطلة والبطئ والتمييع وهو إسلوب لايناسب ثورة شعبية بحجم 25 يناير تحتاج إلي قرارات سريعة ورادعة.. ليست قناة التت ياوزير الإعلام فقط.. بل يجب إعادة النظر في قنوات عديدة تبث علي النايل سات المصري.. نحتاج لتطهير أنفسنا من تلك الفوضي الإعلامية التي تعلقت بثياب الثورة المصرية وإنتهزت حالة الفوضي لتساهم في المزيد من تغييب الوعي والوجدان.. تطهير الإعلام يبدأ أولا بمحطات الجنس الجماعي التي تبدأ بعد منتصف الليل ومحطات الالفاظ الخادشة والأساليب الرخيصة للترويج وإعلانات دهن النعام وتكبير الاعضاء الجنسية فما هو دورك ايها الوزير إن لم يكن ذلك؟؟ إن إعلام بلد الأزهر الشريف لايجب أن يسمح بهذه المهازل الأخلاقية والإجتماعية وإلا فلايحدثنا أحد بعد ذلك عن التحرش والإغتصاب وإنهيار القيم.. فإذا كان الإعلام بالتت ضارب فشيمة أهل البيت ستكون قطعا كما نري!!!
تم النشر بجريدة الخميس هذا الاسبوع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق