الجمعة، 24 يونيو، 2011

عادل إمام ينضم لقائمة (المتحولون) ويهاجم مبارك!



علي طريقة المتحولون في أرائهم من تمجيد العهد البائد والرقص علي حباله وحصد الملايين من ورائه ثم الإنقلاب عليه بعد الثورة يدخل عادل إمام بإعتباره أحدث أفراد قائمة المتحولون.. فبعد ساعات من تصريحاته التي تصف الثورة المصرية بالمصيبة ظهر علي قناة دريم في برنامج (يلا سينما) ليقول أنه انخدع في النظام السابق وعلى رأسه الرئيس مبارك، وأنه فوجئ بِكَمّ الفساد الذي انكشف مع سقوط هذا النظام وهو ماجعلنا نشعر بالالم لدرجة أنني كدت ابكي من التأثر، كما أكّد أنه يرفض تماما فِكرة قوائم العار على الرغم من رفع اسمه منها.. ولانعرف حتي الأن من الذي رفع إسمإمام من قوائم العار كما يقول ..وفي مناورة غبية قال (وأنا مع الثورة ومطالبها المشروعة التي تُحقّق المساواة بين كل المصريين) ياسلام.. من إمتي ياراجل.. لقد أصاب عادل إمام الفزع من الثورة التي إختبأ بعدها في فيلته بالمنصورية والتي تردد وقتها أنه مارس تهريب الأثار منها ايام المخفي وإبنه جمال بما اتاح له تحقيق مليارات الجنيهات وهو ماطالبنا ولازلنا نطالب بالتحقيق فيه وفي مصدر الثروة المبالغ فيها لعادل إمام وكذلك الضرائب التي تهرب منها الأخ الذي يطالب بالمساواة بين المصريين ثم هو يريد أن يشفط حقوقهم ويسفك دمائهم ويهاجم ثورتهم علي الطاغية الذي كان يحمي مهرجين الوسط الفني وزعماء مدرسة المشاغبين التي قضت علي أخلاق جيل كامل في مصر.. ومن الطبيعي هنا أن يرفض الاخ فكرة قوائم العار؛ لأنه لا يوجد لها مقياس حقيقي، ومن الممكن أن يقوم بها أي شخص كما يقول .. وهنا لابد من نقطة نظام ياأستاذ عادل فقوائم العار لم يصنعها شخص وإنما الشعب كله الذي صنعها ووضعك علي رأسها.. أباء وأمهات الشهداء الذين سخرت منهم وإتهمت ثورتهم بالمصيبة هم الذين أدانوك.. دفاعك المستميت عن إسرائيل ورفضك للفصائل الفلسطينية وحماس وهجوم علي قطاع عريض من الفصائل الدينية الإسلامية هو الذي أدانك.. دفاعك عن عصر مبارك الذي حققت منه المليارات بالحق وبالباطل.. بالحلال والحرام.. بالإستخفاف والتهريج هو الذي جعل العار يركبك.. المسلسل الذي تصوره في وعن تل أبيب حاليا يدينك بشدة.. فالوقت لايسمح بموضوع عن سرقة عصابة مصرية لبنك في إسرائيل وكان أولي بك أن تصنع مسلسلا تغسل به عارك وعارنا عن فلوسنا المنهوبة في تل أبيب عبر مبارك وحسين سالم وأخرين.. كان أولي بك أن تجهز عملا عن جواسيس إسرائيل أثناء وقبل الثورة لا سرقة بنوك أحبابك وأصدقائك هناك..أنت تحتاج سنوات طويلة لتستغفر عن أعمالك الفنية التي كرست الفهلوة والمكسب الحرام في ربوع وطنك حيث أصبحت أعمالك هي صك المرور لعالم الملايين المنهوبة وتحت ستار الضحك وقوافل وحدة وطنية لم تترعرع إلا في زمن حسني مبارك ولم نشهد إنهيارا للعلاقة بين طوائف أمتنا إلا في عهدكم الأغبر.. مبارك زعيما سياسيا وحضرتك زعيما لتكريس الغيبوبة والهلس الفني من الدرجة الاولي..وأفلامك يااستاذ لم تكن تفضح فساد رجال الأعمال وتزاوج المال والسلطة كما تدعي وإنما كانت المدافع الأول عن هذا الزواج الفاسد بإعتبارك مستفيدا منه شخصيا .. أنني أطالبك أن تكون شجاعا وتعلن أنك لم تزر حسني مبارك الاسابيع الأخيرة في شرم الشيخ بدافع الولاء والتسبيح بحمد أل مبارك التي تقفز الأن من المركب قائلا أنك مضحوك عليك ولم تكن تعرف كل هذا الفساد ياحرام.. لقد ذكرتني ياعزيزي بنكتة ظهرت في الايام الأخيرة للموكوس قبل الثورة كانت تقول( كلما طلبنا إمام عادل يجيبولنا عادل إمام) وهي تكشف عمق فكر الناس التي تصورتم أنكم تضحكون عليهم.. فقد كنت ستارا لعصر الكذب والفساد والإنهيار وغطاءا للضحك يحمل في باطنه العذاب العظيم..تذكر أنه بعد نكسة 67 ظهر رجال حقيقين أمثال صلاح جاهين وقد أصابهم الإكتئاب وإعترفوا أنهم كانوا يضحكون علي الناس في أحلك الأوقات بينما البلد غارقة في كارثة.. كان هناك إناسا لديهم شعور وإحساس وبعضا من اللون الأحمر والحياء .. كفاكم ايها المتحولون إستخفافا وقد شارفت علي السبعين من عمرك.. أن أوان التوبة قبل أن يفوت.. إتعظ من زعيمك الأكبر والذي عرف الله الأن فقط بعد أن كان يسبه ليل نهار.. وقت لاينفع الندم إلا من أتي الله بقلب سليم!!

هشام لاشين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق