الثلاثاء، 31 مارس، 2009

هشام لاشين يكتب عن الدورة 7 لمهرجان آمال الدولي

تحتضن مدينة سانتياغو دي كومبوستيلا في أسبانيا بداية من يوم 23 إلى غاية 31 من شهر اوكتوبر المقبل الدورة السابعة لمهرجان آمال الدولي للسينما العربية الاوروبية. وقد اطلق مهرجان آمال سنة 2003 بهدف خلق تعاون في المجال السمعي البصري بين اسبانيا والعالم العربي والترويج للصناعة الصاعدة للأفلام في تلك البلدان و تسعى تلك التظاهرة الثقافية لخلق فضاء للتعاون على أرض إسبانيا بين الثقافتين العربية والإسبانية كما يرغب المهرجان في الإسهام في تطوير الحوار الثقافي ودعم التعارف المتبادل وتطوير المشاريع المشتركة بين اسبانيا وبلدان العامل العربي. وتتنافس الافلام المشاركة علي جوائز موزعة علي النحو التالي (5000 يورو) لأفضل فيلم طويل، (3500 يورو) لأفضل وثائقي، (1200 يورو) لأفضل فيلم خيال قصير،(1200 يورو) لأفضل فيلم وثائقي قصير (4000 يورو) لأفضل مخرج، جائزة تذكاريةلأفضل ممثل و جائزة تذكارية لأفضل ممثلة وقد بلغ عدد الأعمال التي عرضت في المهرجان خلال الدورة السابقة 2008 اكثر من400 اعمال منها أفلام قصيرة، أفلام مطولة و أفلام وثائقية، أغلبها عُرض لأول مرة بإسباني وذلك تحت شعار «مهرجان أمل يعيش مع الحواس» وضم خمسة أقسام مختلفة مثل كل قسم واحدة من الحواس الخمس. ومن أهم الأفلام التي عرضت في تلك الدورة «في انتظار بازوليني» لداود ولاد سيد، و«الأندلس» لآلان جوميس، و«تحت نفس السماء» لسيلفيا مونت، و«أحلام» لمحمد الدراجي.. وقد حقق مهرجان امل الذي يديره غالب جابر إبراهيم - رئيس مجموعة اراغوانى لانتاج البرامج والتسجيلات ورئيس مؤسسة اراغوانى لتعزيز التبادل الثقافي- في دورته الثانية عام 2004 نجاحاً باهراً من حيث الجماهير وكذلك من حيث إثراء البنية السمعية البصرية الإسبانية. وتم تكريس هذا النجاح سنة 2005 ..وفي دورته الرابعة عام 2006 ، تأكد لمؤسسة آراغواني المنظمة للمهرجان أن أهدافها وتطلعاتها قد تحققت. وكان إقبال الجمهور الذي قارب الثلاثة آلاف متميزاً بحيث تبين من خلاله الاهتمام الذي يوليه لواقع العالم العربي وللصناعة السينمائية. وفي عام 2007 إقيمت الدورة الخامسة للمهرجان الذي أرسي دعائمه كمهرجان دولي، بحيث بلغ عدد الأعمال التي عرضت بالمهرجان خلال تلك الدورة ثلاثة أضعاف.كما إقيم نشاطان موازيان: معرض “Colorist in wartime” (ملوِّن في زمن الحرب) وضم لوحات الرسام العراقي جبر علوان والتي عرضت لأول مرة بإسبانيا..وبرنامج العروض الخاصة “From Middle East with love” (من الشرق الأوسط مع حبي) أعمال تجريبية لنخبة من المبدعين الشباب العرب العاملين في المجال الفني الدولي المعاصر. وتعتبر مؤسسة اراغوانى المنظمة للمهرجان - جسراً للثقافات- حيث تتعامل مع جميع المؤسسات الشرقية والغربية وتمارس الكثير من النشاطات فى السينما والمسرح والادب والموسيقى والفنون. .كما تنظم اكثر من 50 محاضرة سنويا عن الثقافة العربية وهي تستقبل عدة مشاريع سينمائية وتلفزيونية وتسعي لتقديمها للحصول على دعم من مؤسسات اسبانية وتم فعلا انتاج العديد من الافلام المغربية والتونسية واللبنانية واعمال تلفزيونية عديدة. وقد تقرر أن يكون أخر موعد لتقديم طلبات التسجيل هو 30 يونيو /حزيران 2009 للمزيد من المعلومات: www.amalfestival.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق