الثلاثاء، 23 ديسمبر، 2008

هشام لاشين يكتب عن عودة الروح للفنانين العرب بعد انقشاع فهمي!

نجح الأستاذ فوزي فهمي-احد رموز الثقافة المسرحية الباهتة في مصر_ في تدمير إتحاد الفنانين العرب علي مدار أكثر من 10 سنوات كاملة بحيث أصبح الاتحاد بعد رحيل مؤسسه الراحل الكبير سعد الدين وهبة مجرد كيان فارغ من المضمون لاطعم له أو لون.. وبعد أن كان الإتحاد بمثابة المؤسسة التي تجمع العرب وتحتضن قضاياهم الوطنية وجروحهم الاجتماعية بعيدا عن عالم السياسة أضحي مستنقعا في عهد فوزي فهمي .. الداخل إليه مفقود والخارج منه مولود.. هكذا وببساطة مدهشة صار الاتحاد الذي قدم ذات يوم مسرحية (وأقدساه) واحتضن مؤتمرات وفعاليات عن حماية التراث الفلسطيني مجرد خرابة في عهد فهمي ومرتعاً للفئران بعد أن نجح الرجل عن سبق إصرار وترصد في تفريغ الاتحاد الفني العربي من المضمون بحيث لايصبح جامعة عربية حقيقية تقف في وجه الطغيان الامبريالي.. وقد لعب فوزي هذا الدور بمهارة يحسد عليها بعد أن جمد الاتحاد فلم يعد أحدا يسمع صوتاً للفنانين العرب .. حتي في موقف نقابة الممثلين الأخير من أشرف ذكي والذي أثار خلافات وزوابع عديدة.. تواري السيد فوزي فهمي المشغول ليل نهار بلجان الإذاعة والتلفزيون وغيرها من لجان جمع الأموال وترك الأنواء تعصف من كل جانب بما في ذلك الأنواء المالية التي دمرت ميزانية الاتحاد...وأخيراً اعتذر الرجل عن الاستمرار في رئاسة الإتحاد .. وليته فعلها منذ زمن و انتخبت الجمعية العمومية لاتحاد الفنانين العرب خلال اجتماعها الأخير بالإجماع السيد راضي رئيسا للاتحاد‏,‏ والفنان السوري أسعد عيد أمينا عاما كما انتخب الاتحاد كلا من الأردني شاهر الحديد واللبناني صبحي سيف الدين والكويتي نبيل الفيلكاوي والليبي أحمد النويري والتونسي عبد العزيز المحريزي نوابا لرئيس الاتحاد‏ كما انتخبت الجمعية أيضا كلا من‏:‏ الفنان الفلسطيني غسان مطر واليمني محمد الحرازي والعماني خالد الزدجالي نوابا للأمين العام‏.‏ واختير‏12‏ عضوا للمكتب التنفيذي للاتحاد وهم كل من نقيب الموسيقيين منير الوسيمي‏,‏ والأردني شاهر الحديد اللبناني صبحي سيف الدين‏,‏ الكويتي نبيل الفيلكاوي‏,‏ السوري محسن غازي‏,‏ الليبي أحمد النويري‏,‏ السوداني أحمد سيف الدين‏,‏ اليمني محمد الحرازي‏,‏ السعودي فهد اليحيي‏,‏ العماني خالد الزدجالي‏,‏ والفلسطيني غسان مطر علي أن يتم تشكيل لجنة من الاتحاد لاختيار ممثل دولة المغرب خلال الاجتماع القادم للاتحاد المقرر عقده بليبيا خلال الثلاثة شهور القادمة وحل إشكالية ممثلها في الاتحاد‏ كما استحدث الاتحاد منصبا جديدا وهو المستشار الفني للاتحاد واجمع الحضور علي ترشيح علي المهدي من السودان ووافق علي هذا الترشيح‏,‏ وهو الذي كان يشغل منصب الأمين العام للاتحاد في الدورة المنقضية‏.‏ وكان بداية ترتيب البيت إعادة وضع نظام تأسيسي جديد للاتحاد ومشروع هيكلة جديد‏.‏وقد انتهي اجتماع المكتب التنفيذي باختيار الموسيقار جمال سلامة أمينا للصندوق وعاصم المنياوي مسئولا عن العلاقات العامة‏.‏ ومن المدهش أن السيد راضي‏في أولي تصريحاته بعد انتخابه رئيسا للإتحاد قال إن اتحاد الفنانين العرب سيعمل خلال الفترة القادمة علي إقامة عدد من الحفلات والمسرحيات والأوبريتات في العديد من عواصم الدول العربية‏,‏ بالإضافة إلي إعادة تقديم مسرحية‏(‏ واقدساه‏)‏ للكاتب يسري الجندي بمشاركة ممثلين من جميع الأقطار العربية‏.‏ وأضاف انه سيتم دعوة جميع منتجي السينما والمسرح والتلفزيون إلي تقديم أعمال عن القدس بمناسبة اختيار المدينة عاصمة للثقافة العربية للعام‏2009,‏ موضحا أنه تم تسوية جميع الخلافات التي كانت موجودة بين بعض النقابات الفنية العربية خلال اجتماع الاتحاد‏.‏ وأكد السيد راضي تضامن الفنانين العرب مع الصحفي العراقي منتظر الزيدي وموقفه الذي وصفه بـ‏'‏ البطولي‏'‏ عندما قذف الرئيس الأمريكي جورج بوش بفردتي حذائه إبان مؤتمر صحفي عقد بالعاصمة العراقية بغداد‏..‏ مشيرا إلي أن تصرف الزيدي جاء نتيجة طبيعية للإعراب عن الاحتجاج علي الممارسات الأمريكية ضد الشعب العراقي‏,‏ وان الاتحاد بصدد إصدار بيان رسمي بتضامنه مع الزيدي‏.‏ وأضاف أن الاتحاد سيعمل علي تشكيل لجنة عليا لإقامة مهرجانات فنية عن القدس و القضية الفلسطينية بمشاركة عدد كبير من الفنانين والمفكرين والمثقفين العرب‏.‏ وكأن الإتحاد كان ينتظر السيد راضي ليعود إلي مكانه الطبيعي في احتضان المواقف الوطنية.. تلك المواقف التي لم نلمح فوزي فهمي يوماً ما علي عتبتها بموقف واضح لاإلتباس فيه أو ميوعة. وربما لهذا السبب ظل لفترة طويلة في أحضان المناصب الحكومية الرسمية وغير الرسمية وسيظل حتي يقضي الله أمراً كان مفعولا بمثابة الأكاديمي الباهت الذي يحتضن المواقف الرسمية للدولة بينما يضحك علي ذقون بعض المثقفين بالإبداع التخريبي والبز نس غير المنظور في حين تجاهل تماما وهو المسرحي قضايا المسرح العربي ومشاكله التي كانت أولي بالاحتضان والدعم بعدة ملايين من الجنيهات التي يهدرها في التجريب والتخريب والتهليب.. سامحه الله!.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق