الأحد، 15 نوفمبر، 2009

هشام لاشين يحاور وزير الثقافة السوري رياض نعسان أغا

سعة صدره ولباقته إحدي السمات الرئيسية التي لابد أن تستشعرها وأنت تجلس مع مبدع بحجم وقامة وزير الثقافة السوري رياض نعسان والذي كان ذات يوم مستشاراً أيضاً للرئيس الراحل حافظ الأسد ..فهو صاحب تاريخ أدبي وإبداعي أهله لكي يكون بالفعل وزير ثقافة متميز مثلما أصبح رئيساً لمجلس وزراء الثقافة العرب عن جدارة .. حسه الوطني والقومي أبرز مايميز شخصيته.. وقد ألقي كلمة في ختام مهرجان دمشق السينمائي الأخير شديدة التأثير حول القدس التي من المفروض أن تكون العاصمة الثقافية للعالم العربي هذا العام وسط واقع عربي مؤلم للغاية فكان التصفيق حاداً ومتواصلاً وقد أهدي المهرجان دورته للقدس.. مثلما قامت وزارة الثقافة السورية علي مدار العام بعمل عشرات الإحتفاليات التي أهدتها للفلسطينيين المحاصرين وكأن سوريا هي المتنفس لهذه العاصمة الثقافية المحاصرة بالفعل..كانت تلك هي المرة الثانية التي ألتقيه فيها فقد كانت الأولي منذ عامين حين كانت دمشق عاصمة العالم العربي الثقافية.. وماأشبه الليلة بالبارحة.. فالرجل يمارس بنفس الحماس فعاليات ثقافية لخدمة القضية الفلسطينية.. وفي صالة الإجتماعات الملحقة بمكتبه الأنيق بالعاصمة السورية والذي كان ذات يوم مقراً ثانياً لوزير الثقافة المصري ثروت عكاشة دار حوارنا حول الثقافة والعلاقات المصرية السورية التي تمر بحالة من التوتر.. وكذلك شهادته علي كواليس معركة اليونسكو وفاروق حسني وزير الثقافة المصري وأمور أخري: • التركيز علي إهداء دورة مهرجان دمشق الأخير للقدس كعاصمة ثقافية محاصرة فرض نفسه في كلمتي الإفتتاح والختام.. ماتعليقكم ؟ نحن نواجه في هذا العام أخطر مرحلة من التهويد التي تعاني منها الأرض المحتلة وبخاصة القدس.. فالخليل تتعرض لخطة تهويد شاملة مثلها مثل قري فلسطينية أخري وكلنا تابعنا تغيير الأسماء البحقيقية لهذه المدن أو القري وذلك في عام 2009 مع مجيئ حكومة هي الأكثر تطرفاً في تاريخ إسرائيل رغم أن كل الحكومات كانت متطرفة ومع ذلك فقد عانت القدس بشكل خاص وحوصرت بالمستوطنات حتي صار الأمر مقلقا للمجتمع الدولي كله ..وكان لابد من إحياء القدس في الوجدان الثقافي العربي والإسلامي والمسيحي وقد كنا ننظر إلي البعيد حين قررنا في عام 2002 في مؤتمر وزراء الثقافة العرب الذي عقد في مسقط أهمية أن نحتفل بالقدس إحتفالا خاصا وأن نعلنها عاصمة للثقافة العربية وكنا قد طرحنا يوما بغدادا عاصمة للثقافة العربية لكن وزيرالثقافة العراقي قال أن ظروف بغداد لاتسمح بإستقبال الوفود تحت القصف اليومي مما دعانا أن نقترح القدس وكان صاحب الإقتراح الدكتور الفلسطيني عبد الله السمح وإستجبت علي الفوروكان التساؤل التالي كيف نحتفي بالقدس إذاً وهي تحت الإحتلال وقلت في مداخلة لي نحتفي بها في بيوتنا وفي مدننا وقرانا وعواصمنا وتحمس الجميع وتم إقرار أن تكون القدس عاصمة ثقافية للعالم العربي هذا العام وبدأت العواصم العربية أنشطتها.. وقد نكون في دمشق الأكثر عناية وهذا أمر طبيعي بسبب العلاقة القديمة بين القدس ودمشق حتي أن تحرير القدس من الصليبيين قد إنطلق من دمشق وهو مايحملنا مسئولياتنا التاريخية لاسيما في وجود أشقاء فلسطينيين بمئات الألاف يعيشون بيننا وفيهم مبدعون ومثقفون كبار ..وكان طبيعيا أن نهدي كل نشاط ثقافي هذا العام إلي القدس وأن يبرمج مضمونه في هذا الإطار • حدثنا عن بعض هذه الأنشطة التي تم برمجتها وإدراجها هذا العام للإحتفال بالقدس في سوريا؟ كما رأيت في إفتتاح مهرجان السينما كان لنا عمل فني كبير قدمته فرقة راسخة هي فرقة (نانا) وكان بعنوان صلاح الدين وكان عبارة عن أوبريت فني راقص وكان هذا العمل مشاركة بيننا وبين وزارة الثقافة القطرية وسيبدأ عرضه في الدوحة مع بداية عملها كعاصمة ثقافية العام المقبل وفي نفس الوقت تابعت فرقنا السيمفونية جولاتها في المحافظات السورية لتقديم عملا فريدا نفيساً هو سيمفونية القدس كما برمجنا حفلاً فنيا كبيراً لصالح حفظ التراث الفلسطيني وأحييته فرقة معروفة باسم (العاشقين) وهناك معارض فنية وأدبية وتراثية توجهت إلي أوربا تحركت من فيينا إلي باقي دول أوروبا وتضم لوحات تشكيلية وكتب ومجلات وأفلام سينما وهي نفس الأفلام التي عرضت في مهرجان السينما بعنوان (تظاهرة فلسطينية) وكان هناك مهرجانا للشعر الفلسطيني شارك فيه شعراء الأرض المحتلة و مؤتمر الرواية الفلسطينية وكذلك أيام المسرح الفلسطيني كما دعونا نحو 20 فنانا عالميا من المشاهير للمشاركة في ورشة عمل للفن التشكيلي وسيرسمون لوحاتهم تحت عنوان (القدس في عيونهم) وسنسعي بعد ذلك لبيع هذه اللوحات لصالح أهلنا في الأرض المحتلة ..كما يتم التحضير لأوبريت فني ضخم من تلحين الفنان العراقي نصير شمة وسيغني في هذا الأوبريت الفنان الكبير صباح فخري والفنانة الكبيرة ميادة الحناوي وكذلك الفنان لطفي بوشناق ولطيفة التونسية وعدد كبير من الفنانين وسوف يكون هذا الأوبريت في ختام إحتفاليتنا ..كما نستعد لعمل ملحمي غنائي بعنوان واسطة العقد وكذلك أوبريت راقص يروي تاريخ القدس منذ بدأ الخليقة إلي الأن بعنوان (الإلياذة الكنعانية) وهذه بعض أنشطتنا العديدة هذا العام.. وقد حولنا أموالا لترميم بعض البيوت التي دمرت في القدس وذلك من وزارة الثقافة السورية إلي منظمة الأليكسو وسيتم ترميم العديد من المواقع الأثرية الإسلامية والمسيحية عبر اليونسكو • في تصوركم إلي أي مدي تلعب مثل هذه الإحتفاليات دورا في دعم القضية الفلسطينية وتأثير فكرة العواصم الثقافية في ذلك؟ منذ أواخر القرن الماضي وفي التسعينيات ظهرت الحاجة الماسة إلي إهتمام دولي بالثقافة فظهر برنامج العواصم الثقافية من الأمم المتحدة وبدأ المشروع في أوروبا وسرعان ماتفاعلنا معه في العالمين العربي والإسلامي ووضعت منظمة الأليكسو برنامجاً ضخماً للعواصم الثقافية العربية كما شاركت المنظمة العربية للعلوم والثقافة بوضع برنامج للعواصم العربية بينما وضعت منظمة الأسسكو البرنامج للعواصم الإسلامية والتي بدأت بمكة المكرمة وكانت حلب المدينة الثانية والأن القيروان كما مر البرنامج العربي علي العديد من الدول مثل القاهرة وعمان ومسقط والخرطوم وسوريا في العام الماضي .. ويتم إختيار العاصمة الثقافية في إطار جدول محدد وقد وضعنا برنامجا في إطار المؤتمر الأسلامي بباكومؤخرا وحتي عام 2022 ..ولاشك أن مثل هذه الإحتفاليات تساهم في مزيد من إهتمام الدول بالبناء التحتي للمسارح والبيوت الأثرية وغير ذلك وهو أمر جيد.. ونحن مثلاً قمنا العام الماضي في هذا الإطار بترميم المسجد الأموي بحلب وفي دمشق رممنا العديد من البيوت القديمة والمسارح • في تصوركم كيف يمكن بعث إتحاد الفنانين العرب الذي كان ذات يوم حائط مقاومة الخلافات السياسية العربية ؟ • هناك قاعدة فقهية موضع نقاش تقول يعرف الحق بالرجال وهناك بالطبع من يقول يعرف الرجال بالحق .. وأنا أعتقد أنه قد غاب الرجال القادرون علي إبراز حضورهم عبر مؤسسات قوية .. وقد كنت أحد المؤسسين لإتحاد الفنانين العرب وكان صديقي الراحل سعد الدين وهبة وراء هذا الحضور ومعه أسعد فضة ودريد لحام ومن تونس المنجي وعلي مهدي من السودان وأخرين وقد ظهرت الفكرة بعد إجتماع صغير.. ولاأدري سر هذا التر هل الأن ومنذ فترة مع أن نقيب الفنانين السوريين الأن هو رئيس هذا الإتحاد ونائبة شاهر من الأردن ولكن أين الإتحاد ..والسؤال يطرح علي الفنانين وقد إلتقيت النقيب منذ فترة وقلت له ياأخي مازال محمود ياسين موجودا.. أعد لنا مسرحية وأقدساه التي أنتجناها في الثمانينيات ..وأنا أدعم بقوة عودة الحيوية لإتحاد الفنانين العرب • كيف تعاملتم مع أعباء مهرجان صار سنوياً بعد أن كان كل عامين هو مهرجان دمشق السينمائي الدولي؟ هناك من لامني وقتها قبل عامين علي أساس أنني أكلف الوسط الثقافي عبئاً لكنهم تراجعوا بعد أن شاهدوا رد فعل المهرجان ومردوده الثقافي ونحن نوفر الميزانيات الممكنة دون إسراف.. والمهرجان يكلفنا مليون دولار كل عام والكلفة الكبري التي لاندفعها مالاً هي الموارد البشرية فكل من يعملن بالمهرجان يدركون أنها رسالة ثقافية وحضارية ولو دفعنا الأموال للعاملين بالمهرجان كما يستحقون وكما تدفع الدول الغنية لتجاوزت الميزانية الملايين الكثيرة .. ونحن لانستقبل رعاة ولانريد .. فالمهرجانات القائمة علي الرعاة تدب فيها الفوضي وقد رأيت بنفسي مهرجانات لاتنفق عليها وزارات الثقافة وكانت شديدة الفوضي • أعلم أن هناك شكلاً من أشكال الخصخصة فيما يخص شراء وترميم دور العرض بسوريا.. ماتعليقكم؟ • لاأقول خصخصة.. نحن لانعرف الخصخصة..دور العرض في الأساس ملكا للقطاع الخاص منذ البداية وبعضهم يقوم الأن يترميمها بنفسه والبعض الأخر يبني دور سينما جديدة ونحن في وزارة الثقافة لدينا دور عرض خاصة بنا وهناك بعض المولات التي تظهر الأن وتحوي ثمانية دور عرض أو أكثر أو تخطط لذلك ومن المؤكد أن ذلك سوف يسهم في نهضة السينما • ماهي خطة وزارة الثقافة السورية خلال هذه المرحلة لمواجهة الإنفتاح علي العالم؟ نحن الذين نحقق هذا الإنفتاح وهو مطلبنا.. نحن منفتحون علي العالم منذ أن وجدت الحضارة ولم نغلق بابنا يوما.. مرت فترة هددونا بالعزلة وإكتشف من حاول عزلنا أنه قد عزل نفسه لأننا حاضرون بقوة في كل ميدان • الفيلم السوري (الليل الطويل) لهيثم حقي وحاتم علي فيلم نقدي جريْ.. تردد أنه منع من العرض في سوريا.. ماردك؟ الفيلم ليس من إنتاجنا وتسأل في ذلك وزارة الإعلام وأنا لم أراه وبالتالي لاأستطيع أن أحكم عليه ومع ذلك فموضع تقديري هيثم حقي وحاتم علي ..وأعتقد أن الفيلم معروضاً بسوريا وليس صحيحاً أنه مصادر ولاأدري من أين ظهرت فكرة منعه ونحن نفهم اليوم أن الفن والثقافة يعبران الحدود فليس بوسعي أن أمنع فيلماً ثم تعرضه فضائية عربية فيراه كل الناس وليس من سياستنا المنع • تمر العلاقات المصرية السورية حالياً بحالة برودة واضحة.. كيف يمكن تجاوز ذلك من وجهة نظركم؟وهل هناك معلومات عن خطة لذلك؟ العلاقات تمر بسحابة كالغمام الذي يأتي حيناً فتراه يمطر في دمشق لكنه لايمطر في ريفها فالسحابة لاتغطي بالضرورة كل سماء البلاد .. وسحابة السياسة لم تقترب من الثقافة فنحن في علاقتنا الثقافية بل والإجتماعية والإقتصادية وحتي الإنسانية لم تقترب منا هذه السحابة التي نرجو أن تزول وأعتقد أن الخلاف مركز علي وجهات النظر.. ودائما ماأقول أن الخلافات بين سوريا ومصر ليست خلافات بينية فالخلاف ليس حول علاقات ثنائية ولكن حول وجهات نظر تخص قضايا بعينها ضمن الظرف الإقليمي الراهن والمهم أن هذا الخلاف لم ينعكس علي العلاقات الأخري كما أشرت بل أن مصر وسوريا تعيشان حالة إنسجام كامل ثقافيا وأنت تري مهرجاننا الذي يحتضن أشقائنا المصريين ربما أكثر من السوريين أنفسهم فهم يملأون قلوبنا حباً .وإقتصاديا هناك رواج تجاري يومياً بين البلدين ..اما أن تكون هناك خلافات حول قضية غزة أو حول قضية السلام أو مدي المشاركة في بعض المؤتمرات التي تعقد من عدمه فلاينعكس ذلك علي العلاقات الأخري ونحن نتابع يتوجيهات من سيادة الرئيس بشار الأسد عملنا بعمق في إطار العلاقات الثقافية المصرية السورية • نريد شهادتكم علي معركة اليونسكو التي راج الحديث فيها حول وزير الثقافة المصري فاروق حسني من واقع الكواليس؟ نحن العرب لم نتعامل مع فاروق حسني علي أنه مرشح مصر بل مرشح العرب .. وفي مجلس وزراء الثقافة العرب الذي أشرف برئاسته قررنا دعم فاروق حسني علي أنه مرشح العالم العربي وهو نفس القرار الذي إتخذت منظمة المؤتمر الإسلامي وهناك بعض الدول خذلتنا وكان الفارق ضئيل وكاد أن ينجح لكنه خسر وخسرنا معه ..ويبدو أن هناك من لايريد أن يري عربيا أو إسلامياً علي رأس هذه المنظمة وبالتأكيد هناك مصالح دول أيضاً لعبت وراء ذلك فالأوربيون انتصروا لمرشحتهم الأوربية وهذا حقهم .. ونحن علينا أن نستفيد من هذه التجارب وأن ندرسها كي نفهم كيف يتم صناعة القرار.. ومن المؤكد أن الولايات المتحدة قد لعبت دوراً كبيراً..ولم يكن السفير الأمريكي يهدأ وهو يعمل بوضوح ضد فوز فاروق حسني ويؤسفني أننا لم نوفق فنحن كمجلس وزراء الثقافة العرب الين رشحناه وكنا نتمني فوزه وأعتقد أننا لم نوفق جميعاً وليس فاروق حسني وحده • كيف يمكن تدارك أخطائنا في هذا النوع من المعارك مستقبلياً؟ نحن أمة ضعيفة الأن وعندما نتخلص من هذا الضعف ونستطيع أن نضرب علي الطاولة بقوة سيختلف الأمر وسنكون أكثر إحتراماً والمشكلة أننا لانمكلك قوة حضور في المجتمع الدولي .. الإتحاد الأوربي تكتل وراء مرشحته وهو جدير بالفوز لأنه عمل بجدية رغم إختلاف لغاتهم وجنسياتهم وأعراقهم ووزراء ثقافاتهم.. كان هناك إتحاد حقيقي رغم كل ذلك.. أما نحن فلا • ماهي مشروعاتك الخاصة خلال المرحلة المقبلة؟ هناك كتاب سوف يصدر لي في مصر ربما الشهر القادم بعنوان (سارح في المكان) ولدي كتاب أخر في دمشق بعنوان (رؤي حضارية) وهو يتحدث عن مساهمة العرب والمسلمين في حضارة أوروبا المعاصرة وهناك مسلسل تلفزيوني بعنوان (وجوه في الظلام) وأخر بعنوان (صحوة الضمير) وأكتب حالياً مسلسلاً بعنوان (الواهمون) وسيصور في دبي • وماهي أخر أخبار فيلمك (المهد) الذي صور من عامين؟ الحقيقة لاأدري أين ذهب المخرج محمد ملص بالفيلم وهل لازال بالتحميض أم لا وقد تكلف الفيلم أموالاً كثيرة ولاأدري هل سيظهر أم لا.. فيحزنني أنه لم يظهر للأن فهو فيلم عالمي كتبت له النص ثلاث مرات بناءاً علي تعديلات طلبها المخرج والفيلم يتحدث عن محاولة أبرهة الأشرم هدم الكعبة رمز الأمة ودلالة ذلك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق