الثلاثاء، 20 أكتوبر 2009

(عصافير النيل) في مسابقة القاهرة السينمائى الدولي

صرح لي الفنان عزت أبو عوف رئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بأنه تقرر مشاركة الفيلم المصري عصافير النيل للمخرج مجدي أحمد علي في المسابقة الرسمية لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي 33 باعتباره الفيلم المصري الوحيد الذي يصلح للعرض بالمهرجان حتى الأن.. وينتظر أن يستكمل المخرج ماكساج الفيلم بعد عودته من أمريكا الأسبوع القادم مع طبع الترجمة لتصبح النسخة جاهزة للعرض داخل المهرجان الذي تبدأ فعالياته يوم 10 نوفمبر القادم.. وفيلم عصافير النيل مأخوذ عن رواية الكاتب إبراهيم أصلان التي تحمل نفس الاسم وكتب له السيناريو ناصر عبد الرحمن ويعتبر الفيلم بمثابة التعاون الثاني بين فتحي عبد الوهاب والمخرج مجدي أحمد على بعد "خلطة فوزية"، ويجسد فتحي في الفيلم شخصية "عبد الرحيم" الذي يهجر أهله في الريف ليعيش في القاهرة ويستقر في منطقة شعبية هي إمبابة، ولكنه يضعف أمام مغريات الحياة في المدينة، وعن دوره في الفيلم يقول فتحي عبد الوهاب: أقدم شخصية عبد الرحيم القادم من الريف والذي يحاول أن يتغلغل داخل نسيج المجتمع القاهري والطبقة المتوسطة, مع احتفاظه بأخلاقه وعاداته وتقاليده وأن كان لاينجح في ذلك, وهناك فرق كبير بين هذه الشخصية وفرحان ملازم آدم الذي لم يحاول أن يندمج داخل نسيج المجتمع بعكس عبد الرحيم الذي في آخر أيامه لم يعرف أين وصل وهل نجح أو لم ينجح. أما المخرج مجدي أحمد علي فيري أن الفيلم يدور جزء منه في فضل الله عثمان, وهو شارع بإمبابة, حيث يصور منطقة شعبية كما تخيلها إبراهيم أصلان في روايته عصافير النيل إلا أن الفترات الزمنية المتداخلة في الرواية جعلتني أحاول تقديم معادل درامي مختلف وأن كان من نفس نسيج العمل.. ويؤكد مجدي علي أن الفيلم به مسحة كوميدية نابعة من طبيعة الشخصيات وبعض تصرفاتها المتناقضة أحيانا كما أن الفيلم يستعرض فترة مهمة من تاريخ مصر منذ الخمسينيات حتى الآن وعبر حكايات بسيطة, لكنها عميقة جداً عن حال الطبقة المتوسطة وعلاقتها.. وكان الفنان عزت أبو عوف قد صرح من قبل بأنه لن يسمح بمشاركة فيلم مصري ضعيف في المهرجان حتى لو اضطر لتقديم مسابقة المهرجان بأفلام أجنبية فقط إلا أنه تراجع بعد مشاهدة (عصافير النيل). والفيلم يلعب بطولته فتحي عبد الوهاب وعبير صبري ودلال عبد العزيز ومحمود الجندي وهو مونتاج أحمد داوود وموسيقي راجح داوود وإنتاج الشركة العربية وقد تكلف إنتاجيا مبلغ 8 مليون جنيه

هناك تعليقان (2):