الثلاثاء، 12 يناير، 2016

تكريم سمير صبري وكريم عبد العزيز في مهرجان مسقط التاسع


أقامت الجمعية العمانية للسينما مؤخرا مؤتمرا صحفيا للإعلان عن انطلاق مهرجان مسقط السينمائي الدولي التاسع في 21 حتى27 مارس المقبل بالنادي الثقافي .
وأعلن الدكتور خالد بن عبدالرحيم الزدجالي رئيس الجمعية والرئيس التنفيذي للمهرجان ان شعار المهرجان لهذا العام وهو «السينما فن التسامح والجمال» مستوحى من الأزمات والحروب التي حدثت وتحدث بالدول العربية والاسلامية، وما للسينما من دور في طرح قضايا كثيرة.
وسيتضمن المهرجان كعادته السنوية المسابقات السينمائية وأهمها مسابقتان رئيسيتان الأولى مسابقة الأفلام الروائية الطويلة وهي مسابقة دولية والثانية مسابقة الأفلام القصيرة والتسجيلية وتكون مسابقة عربية، وبالنسبة للجوائز ستكون هناك جائزتان أساسيتان في المسابقة الأولي وهما الخنجر الذهبي والخنجر الفضي، كما تم إستحداث جائزة ثالثة هذا العام  سميت بجائزة انجاز الفيلم الاول لإتاحة فرصة أكبر للمخرجين الجدد للمنافسة ..
كل ذلك بالإضافة إلى جوائز أخرى تخصصية منها جائزة أفضل ممثل وأفضل ممثلة وجائزة لجنة التحكيم وهي جائزة تقدمها لجنة التحكيم لأي فيلم من اختيارها، او أي عنصر آخر موجود في الأفلام الأخرى ويستحق هذه الجائزة، أما بالنسبة للأفلام التسجيلية والقصيرة فسوف تكون هناك أيضا جائزتان أساسيتان لكل من الافلام التسجيلية والقصيرة وهما الخنجر الذهبي والخنجر الفضي، والجائزة الثالثة هي جائزة الإنجاز.
وفيما يتعلق بالأفلام المشاركة فيؤكد الزدجالي أن عدد الأفلام المختارة سواء كانت الروائية الطويلة او القصيرة او الأفلام التسجيلية محدود، وتم اختيار الافلام بعناية شديدة وتم إستبعاد الأفلام التي توقعنا انها لن تصل للفوز بالجوائز بالمقارنة مع باقي الأفلام المشاركة، مشيرا إلى أنه تم اختيار أفضل 10 افلام قصيرة وأفضل 10 افلام تسجيلية وحوالي 15 فيلما بالنسبة للأفلام الروائية الطويلة.
وأشار الزدجالي الي أن الدورة الجديدة يشارك بها أفلام من عدد كبير من الدول العربية منها المغرب وتونس وسوريا الجزائر موريتانيا والإمارات، كما تشارك أيضا أفلام من الهند واليونان، مؤكدا أنه سوف يعلن خلال الأيام المقبلة على أسماء لجنة التحكيم وباقى تفاصيل الدورة فى مؤتمر صحفى.
وأكد أن الدورة الأولى من المهرجان انطلقت فى شهر يناير من عام 2001 بجهود ذاتية وميزانية متواضعة لا تتخطى الـ15 ألف ريال إلى أن اتصلت به وزارة الثقافة وأبلغته أنها تريد دعم المهرجان على ألا يتم إطلاقه سنويا ويقام كل عامين، ووافق على الشرط بعد أن وعدته بتوفير ميزانية قدرها 100 ألف ريال ليخرج المهرجان بصورة مشرفة لعمان، ولفت إلى أن مهرجان مسقط وُلد دوليا لأن عند بداية الدورة الأولى لم يكن لديهم أفلام روائية ولا قصيرة ولا تسجيلية تصلح للعرض فى المهرجان ولذلك استعانوا بتجارب سينمائية من دول أخرى الأمر الذى أتاح لجمهور المهرجان مشاهدة تجارب من أفريقيا ودول عربية مختلفة والاطلاع على ثقافات عديدة.
وقال الزدجالي أنه أجرى تغييرات على لائحة المهرجان بعدما لاحظ أن الأفلام الأجنبية تهيمن على معظم الجوائز ولذلك خصص جوائز المهرجان للأفلام العربية تشجيعا لها، وخصص جائزتين للفيلم الأجنبى، وبالفعل زادت المشاركة العربية فى المهرجان بعد هذا التغيير، وركز جهوده بعدها فى انتاج عدد من الأفلام القصيرة العمانية للمشاركة فى المهرجان، وتطور الأمر وأصبح يشارك بالمهرجان أفلام روائية عمانية.
ومن البرامج الأخرى في مهرجان هذا العام سيكون هناك عدد من الندوات وحلقات العمل من ضمنها الروائي والفيلم السينمائي، وندوة الفيلم العماني القصير، وندوة أخرى بعنوان السرد الحكائي وستكون هذه الندوات بالتعاون مع النادي الثقافي، كما سيتم تنظيم الندوات الحوارية مع الفنانين والكتاب والنقاد وضيوف المهرجان والتي ستكون متواصلة بشكل يومي طوال أيام المهرجان، إضافة إلى الندوات الأدبية والتي ستكون حاضرة بشكل أكبر هذا العام والتي وصلت حتي الأن إلى ما يقارب العشر ندوات..
وفيما يتعلق بضيوف المهرجان قال الزدجالي انه تمت دعوة العديد من الفنانين العرب والاجانب الذين استجابوا حتى الآن ومنهم: الفنان الهندي شاروخان والفنانة بوسي، والفنانة ميرفت أمين والفنان سمير صبري، والفنان كريم عبدالعزيز، وصلاح الجزائري، واسمهان توفيق، ونسرين فاعور، والعديد من الفنانين الذين سيرافقون أفلامهم والمدعوين للفعاليات المصاحبة كالندوات وحلقات العمل والتكريم، وهناك مفاجآت أخرى عديدة.
اما فيما يتعلق بحلقات العمل فهناك مجموعة من الجلسات سيتم تقديمها ايضا مع بعض المخرجين والنقاد والممثلين المتواجدين .
وسيكون هامش المهرجان (ملتقى الفيلم العماني) حاضرا بين الفعاليات بعدما أن تم تأجيله عن موعده السابق، وهذا الملتقى سيكون خاص بالأفلام العمانية فقط، وستكون الجوائز للتسجيلي والقصير والانجاز الأول، كما سيتضمن جائزة النص العماني لأي سيناريو سواء فيلم تسجيلي أو روائي طويل او قصير.
وعلى هامش المهرجان أيضا ستكون هناك عدة فعاليات سيتم تنظيمها من بينها ولأول مرة ملتقى الفنانين التشكيليين وهو بالتعاون مع الجمعية العمانية للفنون التشكيلية، وسيتم من خلاله استضافة 5 فنانين من دول الخليج و5 آخرين من السلطنة، وسيقوم هؤلاء التشكيليون برسم لوحات تتعلق بالفن السابع طوال فترة المهرجان، بالإضافة إلى تدشين موسوعة السينما العمانية وهي عبارة عن موسوعة شاملة تحتوي جميع تاريخ السينما في عمان، وتنظيم ليلة خاصة لتكريم الفنانين العمانيين.

يذكر ان فعاليات المهرجان تقام في مقر الجمعية العمانية للسينما والنادي الثقافي وسيتي سنتر مسقط وسيتي سنتر القرم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق