الأحد، 26 يناير، 2014

أسفين ياريس

بقلم/ هشام لاشين
احنا اسفين ياريس.. 
دلوقتي بس عرفنا قيمتك..
وعرفنا غلطتنا ..
يوم مافكرنا في يوم نعلي بس صوتنا ..
عشان نغير حضرتك....
اسفين بجد وندمانيين ..
علي اليوم اللي شفناك فيه..
وعملت علينا ساعتها ريس ..
ولما جت البشري منك ..
بأن ايامنا اللي جاية..
كلها فقر وتسول ..
وأن لابد نحط فوق البطن ألف حجر..
علشان نجوع وإنت تشبع..
عشان تنام وإحنا نسهر..
عشان تعدي في إشارات 
مفتوحة بحري وإحنا نركن بالساعات..  
وعشان ماتسكن في القصور 
وإحنا في عشش الإيواء..
وقتها كنا بنزعل..
بس كنا بنرضي دايما ..
ونقول مسيره يوم علينا يحن .
.ويرمي اي لقمة تفيض..
 إن شالله حتي من كلابه..
 والصبر ممكن علشان معادش حيلتنا غيره..
 من زمان أوي ياسيدنا..
 ماأنت ريس وإحنا حرافيش م الرعاع 
اللي بياكلوا فضلتك وينكروا.
اسفين بجد ..
لأننا ..
في يوم مكحل بالسواد
نزلنا نطلب الرحيل..
وكأننا شاربين كاسين..
 كنا فعلا سكرانيين .
.وحلمانيين ..
ومهيسين..
 لكن بكرمك الكبير
 وابوتك..
سبتنا لما نفوق
ونعرف الحقيقة وحدنا..
 ومن ساعتها وإحنا في الساقية نلف..
والفوضي اللي منها حذرتنا..
وعرفنا فعلا ..
أنك.. كنت..
قد إيه بتحبنا..
وكل قسوة من حضرتك كانت عشان المصلحة..
وأن ظلمك فينا كان لأجل عدلنا..
 وأن كرباج شلتك كان بس لجل تهزنا..
علشان نفوق ومانفكرش نبص فوق..
ونفضل نغني للسكات 
والخوف يعشش جلدنا .
اسفين ياسيدنا وتاج رؤؤسنا كلنا..
عرفنا قيمتك بعد كل اللي حصلنا..
عرفنا أنك الأمان..
وأنك الحب اللي كان..
وأن ولايوم صغير من ايام الفساد..
 في حضرتك ..
يساوي لحظة من الضياع اللي شفناه
في غيبتك..
بيلطشوا فينا ياريس
 ويموتوا كل القيم..
خنقوا الضمير
 وإستباحوا لحمنا ودمنا ..
وفوق الجثث رقصوا وغنوا ولحنوا
 وكان التمن هو نفس الكرسي
اللي إنت زينته تلاتين سنة..
 واللي نظامك أممه كرسي ملوكي
 قبلها يمكن كمان تلاتين سنة.
.وشالوا الملك حطوا الرئيس..
مش مهم التسمية..
بس المهم العرش يفضل
والمهم النهب يكتر..
والتركة تتوزع بوعي..
 واللي يطمع غيره يجمع..
واللي يقسم بالتساوي .
.نسيبه يغرف.. 
ماهو كله في الأخر يصب عندنا
أسفين ياابونا .
.ياكبير عيلتنا..
يلي من غيرك بقينا
نغني للوكسة الكبيرة..
طلعت والله معلم ..
لما كنت لامم عصابتك..
ومحددلها.. نظام رصين..
وإحنا طبعا ..
وطول عمرنا ..
مع الرصين.
.كنت حاطط لكل واحد دور محدد
قبل ماالفوضي تعم ..
ويطلعوا..
علينا في عز النهار..
يخطفوا ويبلطجوا ويسرقوا
منا المحبة والأمان
من غير شبع ..
ويلبسونا كذبة كبيرة واسعة منيلة..
ويغرقونا في بحر دم مينتهيش..
وبحر عهر ميرتويش.. 
وقهر وندالة وعفن.
أسفين ياريس.ويااي ريس..
عاوز تهد اي معبد فوق دماغنا
علشان سعادتك تتنفخ
وتتجعص فوق دماغنا..
وبالبيادة تهشنا
لما نفكر..
 بس نفكر..
نطلب كرامة عزنا ..
أو ندافع
عن شرفنا وعرضنا..
والحرية اللي منحها لينا .
.رب العرش.. يوم ماإتخلقنا..
حتي في إيماننا وكفرنا..
 وصان دماءنا من الغباوة والطمع.
اسفين ومش اسفين ..
علي الظروف السيئة..
اللي جابت لينا أشكالكوا السخام
لجل مانكفر بالوئام.. والسلام..
والحب اللي فات واللي كان
قبل ماتحكموا فينا وتشترونا
وتبعونا ف سوق نخاسة 
مليان نجاسة وتعاسة ومسخرة
اسفين حقيقي لأننا..
فهمنا متأخر أوي..
فهمنا بعد ماهدتوها 
فوق دماغنا كلنا..
بعد زرع سنيين طويلة
من الطحالب والسموم
 وحبوب شجاعة مزيفة..
 فهمنا بعد مالارض بتاعتكوا..
 طرحت لنا ..
قتلة وسحرة وسفاكين.. 
ميعرفوش ربنا.
أسفين يارب..
وطمعانيين في رحمتك..
 ياتخلصنا من فراعيين
أرضنا
بالوباء أو بالغرق..
ياإما تنجد أمتك.. 
النصر عندك ياعظيم.
يامخلصنا بفضلك وحكمتك.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق