الثلاثاء، 9 أكتوبر، 2012

مهرجان أبوظبي السينمائي 2012 يعلن أسماء لجنة التحكيم





أبوظبي على موعد مع النجوم الدوليين الذين يمثّلون كافة جوانب حرفة صناعة الأفلام والذين سيجلبون إليها خبراتهم في الأسبوع المقبل من أجل تقييم نوعية الأفلام التي سيتم عرضها في مسابقات مهرجان أبوظبي السينمائي خلال دورته لهذه السنة.
يقدم المهرجان جوائز للأفلام في خمس مسابقات هي: مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، ومسابقة آفاق جديدة، ومسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة، ومسابقة الأفلام القصيرة ومسابقة أفلام الإمارات التي تشهد منافسة متزايدة. بالإضافة إلى ذلك يقدم الاتحاد الدولي لنقاد السينما (فيبرسكي) جائزته المخصصة للأفلام العربية الجديدة التي سيتم عرضها في المهرجان في حين أن شبكة الترويج للسينما الآسيوية (نيتباك) التي ستقدم جائزتها لأفضل فيلم آسيوي.
تم اختيار الممثلة الهندية المعروفة دوليّاً شبانا عزمي لترأس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة وهي التي كانت لعبت ادواراً لأكثر من 120 فيلم هندي والكثير من الإنتاجات الدولية. سينضم إليها في لجنة التحكيم نفسها سيدومير كولار وهو منتج الفيلم الحائز جائزة أوسكار "الأرض الحرام"، إلى جانب سمير فريد الناقد السينمائي المصري ، والممثلة الإيرانية المعروفة نيكي كريمي والتي دخلت عالم الاخراج وكتابة السيناريو وعرضت فيلمها الطويل الأول في كان في العام 2005، بالإضافة إلى إسماعيل فاروخي المخرج المغربي الحائز على الجوائز من بينها أفضل مخرج من العالم العربي في دورة السنة الماضية من مهرجان أبوظبي السينمائي.
تُعنى مسابقة أفاق جديدة بباكورة أعمال المخرجين الجدد في أفلامهم الأولى والثانية. وستترأس خبيرة المونتاج الحائزة على جائزة الأوسكار فرانسوا بانو لجنة التحكيم المؤلفة من جورجيو كوسيتي الذي يعتبر أحد أهم مبرمجي الأفلام في العالم ومدير "أيام البندقية"، وفيكموتي جاياسوندرا المخرج السريلانكي الوحيد الذي فاز بجائزة الكاميرا الذهبية في مهرجان كان السينمائي، بالإضافة إلى محمد الدرادجي الذي اختير كأفضل مخرج في الشرق الأوسط من قبل مجلة فاراييتي 2010، ونواف الجناحي أحد أهم مخرجي الامارات العربية المتحدة،  وكان فيلمه الطويل "الدائرة" (2009) والذي اعتبره النقاد نقطة تحول مفصلية في السينما الاماراتية .
أما لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة فسيترأسها المخرج التشيلي ميغيل لتين الذي ترشح مرتين لجائزة الأوسكار عن أفضل فيلم أجنبي، ويعاونه في لجنة التحكيم هذه كل من المخرج الأثيوبي هيلي جريما الذي فاز فيلمه "تيزا" (2008) بجائزة لجنة التحكيم في البندقية، والصحفي المخضرم والمرشح لجائزة أوسكار المخرج كارل بوش، والمخرجة صافيناز بوصبيّا التي حازت جائزة أفضلمخرجة جديدة عن فيلمها "إل غوستو" في دورة 2011 من مهرجان أبوظبي السينمائي. وينضم الى لجنة التحكيم كاتب السيناريو والمنتج المصري محمد حفظي الحائز على العديد من الجوائز.
يترأس لجنة تحكيم مسابقة أفلام الإمارات المخرج والمنتج التونسي المميز رضا الباهي ويعاونه أحد كامل من السعودية وعلي العلي من البحرين والممثلة العراقية سهى سالم والمخرج اليمني بدر بن حرصي. ويتولى التحكيم في مسابقة الأفلام القصيرة كلٌّ من أحمد مجدي من مصر ومصمم المناظر الاماراتي أحمد حسن أحمد والمخرج البلجيكي فليكس فان غرونينجن والمخرجة اللبنانية رانيا عطية بقيادة المخرج الجزائري كريم طرايدية الحائز جوائز متعددة.
كما أعلن مدير المهرجان علي الجابري انه سيتوفر للمختصَين والجمهور لقاء رئيسة لجنة تحكيم مسابقة آفاق جديدة فرانسوا بانو ، حيث ستتحدث عن تجاربتها كمونتيرة،  وأضاف قائلاً "تعتبر السيدة بانو من أهم فنيي المونتاج في العالم وهذه فرصة لا تفوَّت لصانعي الأفلام ليتعلموا منها"
ويمكن لأفراد من الجمهور أن يشاركوا كمحكمين من خلال التصويت لجائزة الجمهور المتاحة لكافة أفلام عروض السينما العالمية.
ومن الجدير بالذكر أن هذه السنة هي الأولى التي يتم فيها تقديم مهرجان أبوظبي السينمائي تحت إدارة twofour54 كجزء من الخطة الآلية إلى وضع المهرجان استراتيجيّاً إلى جانب مبادرات أبوظبي الإعلامية الأخرى والفعاليات الأخرى ذات الصلة من أجل تعزيز موقع أبوظبي كمركز إبداعي يدعم الإنتاج السينمائي في المنطقة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق