الثلاثاء، 14 أغسطس، 2012

مرسي وحسن فتحي!!


استغرب من عدم وجود رؤية واضحة لمشروع النهضة الذي وعد به السيد الرئيس والذي يعتبر مهندسا وأستاذا للهندسة في الجامعة وقد تعودنا من المهندسين وضوح الرؤي والخطط والوصول للأهداف من أقصر نقطة هندسية.. فمثلا مصر تواجه كارثة إسكانية وجد لها مهندسا مصريا عبقريا إسمه حسن فتحي رحمه الله حلا جذريا ومن البيئة نفسها وهو نوع من العمارات بالطوب الني وفيلات لاتتكلف الوحدة منها خمسة ألاف جنيه مصري وهي منفذة بالفعل في نيوجرسي بدار الإسلام وغيرها من الجهات الأوروبية والأمريكية التي إستعانت بكفاءة الرجل العظيم بعد أن حاربته مافيا الحديد والأسمنت في مصر.. وطبعا الدكتور مرسي يقوم بتدريس المهندس حسن فتحي ويعرف جيدا أنه بإمكانه بدء مشروع النهضة في اقل من 4 سنوات لو هناك نية مخلصة للنهوض بمصر فليس هناك افضل من حل مشكلة الأسكان وهناك نصيحة أوجهها لسيادته أن يبدأ بمدينة جديدة بتم بناءها علي طراز حسن فتحي في أي مكان مثل بداية الطريق الصحراوي مصر إسكندرية حيث مافيا وضع اليد ونكون بذلك قد ضربنا عدة عصافير بحجر واحد أهمها جذب الإنتباه لمشروع كبير يمكن أن يستوعب أحلام وأمال كل الباحثين عن سكن وهو مشروع يمكن أن يضع الرئيس علي قمة رأس وعين وقلب المصريين وثانيا الإبتعاد عن زحام المدينة مع تأسيس المكان لكسرالمركزية وإستيعاب العمل بشئ من التخطيط من المؤكد أنه يتوفر لأستاذ دكتور مهندس مثل مرسي وثالثا نكون قد هددنا مافيا الحديد والاسمنت بالتراجع عن الجشع ورابعا نكون قد جربنا الهندسة المعمارية المناسبة للبيئة المصرية بملاليم ونكون بذلك ايضا قد خلقنا نموذجا سوف يسعي القاصي والداني بعد ذلك لتنفيذه نظرا لرخصه ومناسبته للبيئة وعدم وجود إرتفاعات وبدلا من أن يسكن الشاب في مقبرة بعمق 65 مترا يسكن في فيلا واسعة من دورين وحاجة ببلاش كدة .. هكذا تكون النهضة الحقيقية أيها المهندس الهمام.. أرجوك إستدعي حسن فتحي من أجندتك الأكاديمية وسوف تسير مصر كلها خلفك بمثل هذا الطموح ولن تتكلف الدولة شيئا أكثر من الأرض.. فإذا كان لاكرامة لنبي في وطنه فإن حسن فتحي يدرس إلي الأن في مصر كما في الخارج وهو الحل البيئي والإقتصادي لأخطر مشكلة في وطننا الأن وهي مشكلة الإسكان.. اللهم إني قد بلغت.. اللهم فاأشهد!!